حذرت المديرية العامة للدفاع المدني من مخاطر الألعاب النارية والمفرقعات التي يلهو بها الشباب والأطفال خلال احتفالهم بعيد الفطر. وأشارت إلى أن اللهو بالمفرقعات والألعاب النارية تنتج عنه أضرار بالغة وكوارث وخيمة على جسم من يستخدمها، وغير ذلك، أو التسبب في اشتعال الحرائق في أماكن استخدامها. وأوضح مدير الإدارة العامة للعلاقات والإعلام المتحدث باسم المديرية العامة للدفاع المدني العقيد عبدالله الحارثي، أن استخدام الأطفال أو الشباب لهذه الألعاب النارية المتفجرة له مخاطر كبيرة قد تصل إلى بتر أصابع الأطفال أو تهتك أنسجة العين حال وصول شظايا هذه الألعاب إليها، أو حروق بالجسم وحدوث تشوهات، فضلًا عن إمكانية تسببها في اشتعال كثير من الحرائق في أماكن استخدامها، سواء في الأماكن العامة أو المنازل أو الاستراحات. وطالب الحارثي أولياء الأمور بضرورة مراقبة أطفالهم وعدم السماح لهم بشراء هذه الألعاب أو العبث بها أو الانجراف خلف رغباتهم باقتنائها، خصوصا أن أصنافًا كثيرة منها ذات قوة تفجيرية شديدة وتفتقر لأبسط مقومات الأمان والسلامة في استخدامها، لتدني مواصفات تصنيعها بما يجعلها عرضة للانفجار تلقائيًا في حال تعرضها لدرجات الحرارة العالية أو الاحتكاك بالأسطح الخشنة أو الضغط عليها، داعيًا الجهات المعنية إلى مراقبة الأسواق للتصدي لمحاولات بيع هذه الألعاب المتفجرة الخطرة. وشدد الحارثي على أهمية مراقبة الأبناء أثناء تواجدهم في المدن الترفيهية، ومساعدتهم في اختيار الألعاب التي تناسب أعمارهم، مع التأكد من توفر اشتراطات ووسائل السلامة.