أكد عضو النقابة العامة للسيارات ورئيس مجلس إدارة شركة رابطة مكة للنقل الدكتور أحمد بن فرحان الغامدي، أن وزارة الداخلية برئاسة الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، بالتعاون مع الجهات المعنية المختصة تجند كافة طاقاتها ابتداءً من استقبال الحجيج وقاصدي بيت الله الحرام من نقاط حدود بلادنا المعطاء حتى الوصول إلى مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، مروراً بكافة نقاط الخدمات الأمنية والصحية والاجتماعية والتطوعية على جميع الطرق المؤدية إلى مكة المكرمة والمشاعر المقدسة التي تصل فيها الجهود والاهتمامات والاستعدادات قمة ذروتها وتعظم من خلالها المسؤولية أكثر كلما اقترب موعد بدء شعائر الحج وتكامل أعداد الحجاج، مضيفا أن هذه النجاحات المتكررة في الاستعدادات تأتي بتوفيق من الله سبحانه وتعالى ثم بالخبرة والتوجيهات السديدة من القيادة العليا في هذه البلاد ثم بفضل الدعم المعنوي والمادي والمطلق لمن يعملون في هذه المهمة من أجل هذا النجاح الذي يتحقق عاما تلو الآخر بعون الله وتوفيقه ويشيد به جميع المسلمين في كافة أقطار العالم.

مدرسة إسلامية

قال الدكتور الغامدي إن ما يوليه وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف من اهتمام معتاد لمواسم الحج مصدره أولاً وأخيراً توفيق الله سبحانه ثم بحسن الإدارة والتوجيه والتخطيط والإعداد والتنفيذ والمتابعة لأداء هذه المهمة على على الوجه المطلوب، وذلك بالعمل في هذه المهمة الإسلامية الوطنية التي يتسابق ويتنافس عليها كافة أبناء هذا الوطن للفوز بالمشاركة فيها في أي مهمة كانت وفي أي موقع كان، حتى أصبحت هذه المهمة مدرسة إسلامية سنوية تمنح من خلالها كل الجوائز والمكاسب الدينية والمعنوية في شتى المجالات المشاركة في ذلك سواء الأمنية أو الإدارية أو الميدانية أو التربوية التي تكسب المرء المشارك فيها الصبر والإخلاص والجد والمثابرة والإنسانية والتكاتف والتعاون والأجر إن شاء الله.

إدارة الحشود

أضاف عضو النقابة العامة للسيارات ورئيس مجلس إدارة شركة رابطة مكة للنقل أن وزير الداخلية عمل وما زال يعمل في تنظيم الحجاج وقاصدي بيت الله الحرام من زوار ومعتمرين، وذلك عبر تقديم كافة التسهيلات لهم من موارد بشرية ولجان تخصصية تراعي المكانة العالية في سبيل إظهار قدرة السعودية على إدارة الحشود لأداء مناسك الحج، وهذا يعطي دلالة كبيرة وواضحة على العزم نحو تحقيق ما يصبوا إليه من حيث توفير كافة الإمكانيات وتجنيد كافة الطاقات لتحقيق التميز والنجاح الكبير في إدارة الحج بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حيث يعملان على راحة الحجيج لأداء مناسكهم بكل يسر وسهولة ولله الحمد والفضل والمنة.

راحة الحجيج

أشار الدكتور الغامدي إلى أن الدور الكبير لوزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز في سبيل تحقيق أمن وسلامة الحجيج أمر يدعو للفخر والاعتزاز والمباهاة بذلك على رؤوس الأشهاد، وهو الذي دائما وأبدا يسهر على راحة الحجيج وعلى طمأنينتهم ومن معه من كافة القطاعات المعنية من أمنية وخدمية ونحوها في سبيل تحقيق أداء الحجاج لمناسكهم على أكمل وجه ووفق أعلى معايير الجودة في الأداء والتنفيذ وفق تخطيط ارتكز في المقام الأول والأخير على التكامل لكافة العاملين، مع العمل على توظيف ومشاركة المتطوعين والكشافة ممن يريدون الأجر والمثوبة في خدمة ضيوف الرحمن.

ريادة الشركة

عن الدور الذي تقوم شركة رابطة مكة للنقل، أوضح الدكتور الغامدي أنها من الشركات الرائدة في النقل بالمملكة العربية السعودية، حيث بدأت نشاطها التجاري في مطلع عام 2005، واتجهت الشركة للعمل في مجال النقل بصورة عامة في عام 2006، حيث افتتحت نشاطها كأول شركة سعودية وخليجية في دولة الإمارات العربية المتحدة وهي الشركة السعودية الوحيدة التي حصلت على التراخيص الخليجية للعمل داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث بدأت بأسطول من حافلات مرسيدس والحافلات الصغيرة وسيارات الأجرة الفاخرة.

وتوجهت الشركة لنقل الحجاج والمعتمرين والزوار تحت منظومة النقابة العامة للسيارة التي تعمل تحت إشراف وزارة الحج السعودية في مطلع عام 2011، وتم تجديد كامل الأسطول، ولذلك وفرت الشركة أسطولا من الحافلات الحديثة، وتوسعت بعد ذلك بإضافة سيارات الأجرة الفاخرة، ولم تقتصر شركة رابطة مكة نشاطها على نقل الحجاج والمعتمرين، حيث اتجهت إلى نقل البضائع والمهمات بين المدن السعودية، ووفرت الشركة أسطولا من الترحيلات الحديثة.

قيادات طموحة

أضاف الدكتور الغامدي أن الشركة يديرها قيادات شابة طموحة تواكب توجه الشركة لرؤية 2030، إضافة إلى عدد من الكوادر والخبرات المتميزة ذات الكفاءة العالية في مجال النقل.

أسطول الشركة

أوضح الدكتور الغامدي أن شركة رابطة مكة تمتلك أسطولا من الحافلات المتميزة تعتبر من أرقى وأحدث الطرازات الموجودة في مجال النقل، وهي من إنتاج شركة يوتنج العالمية المتخصصة في صناعه الحافلات باختلاف معداتها وتجهيزاتها الداخلية التي توفر الراحة لجميع الركاب حسب اختلاف أذواقهم ورغباتهم، حيث إن جميع الحافلات مكيفة ومجهزة بأجهزة تليفزيون وثلاجة ودورات مياه وأجهزة شواحن متنقلة وخدمة الإنترنت داخل الحافلات، كما أن أسطول الشركة يضم حافلات مخصصة للخدمة الداخلية داخل المدن، كذلك فإن الشركة تمتلك عددا من سيارات الأجرة الفاخرة التي تعمل من المطارات والفنادق لخدمة كبار الشخصيات والضيوف وهي سيارات بموديلات حديثة وماركات مختلفة (جيمس - إنفنتي - بورش - مرسيدس).

أنظار العملاء

عن مشاركات الشركة، أشار إلى أن شركة رابطة مكة تميزت في مجال النقل، فأصبحت محطة أنظار العملاء من جميع أنحاء العالم سواء كانوا بعثات حج أو شركات سياحة دولية أو شركات سياحة داخلية، وذلك لما تقدمه من خدمات مميزة، حيث عملت الشركة على نقل الحجاج وفق برنامج النقابة بصورة دورية علاوة على التعاقدات الخاصة مع بعثات الحج، وقد قامت الشركة بالتعاقد أيضا مع شركات سياحية علاوة على العمل مع شركات عمرة وسياحة محلية.

كما عملت الشركة هذا العام 2019 على نقل زوار مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في منطقة الرياض، حيث كانت الناقل الحصري للمهرجان.

خدمات شركة رابطة مكة للنقل

1 – دورات الحج

2 – خدمة الصلوات

3 – خدمة التأجير الخاص

4 – خدمة المقاطع

5 – خدمة مزارات الأماكن المقدسة بمكة المكرمة

6 – خدمة مزارات الأماكن المقدسة بالمدينة المنورة