قال باحثون من أكثر من دولة إنهم توصلوا إلى تحليل دم يمكن أن يساعد في حساب وقت الوفاة، قبل خمس إلى عشر سنوات من وقوعها.

وأوضح الباحثون في دراستهم التي نشروا نتائجها مؤخرا في مجلة «Nature Communications» المتخصصة، أن تحليل بروتينات ودهون بعينها ومواد أخرى في الدم ناتجة عن عملية الأيض، يمكن أن يساعد على تقدير وقت الوفاة على المدى البعيد.

المزيد من الدراسات

أوضح الباحثون أنهم عثروا في الدم على 14 مما يعرف بالعلامات الحيوية، يمكن من خلالها حساب وقت الوفاة خلال السنوات الخمس، وخلال السنوات العشر التالية للتحليل، غير أن فريق الباحثين أكد على ضرورة إجراء مزيد من الدراسات، قبل أن يصبح التحليل قابلا للتطبيق الميداني.

ردود الفعل

قوبلت الدراسة بردود فعل متباينة بين الباحثين المستقلين، حيث رأت أنيتّه روجِّه، رئيسة لجنة الأخلاق بمستشفى شليسفيج هولشتاين الجامعي، أن التنبؤ بوقت الوفاة، ينطوي على تحديات عديدة، وقالت: «إذ كيف سنمنع أن تأخذ التقديرات الحسابية للموت مكانا مبالغا فيه عند الحديث عن سقف الآمال المعلقة على العلاج؟ كيف سنمنع أن يؤدي الانتساب لمجموعة من الأشخاص الذين أثبت تحليل العلامات الحيوية لهم أنهم أكثر عرضة للموت، للتعرض للتمييز بين المرضى؟».

وقالت الطبيبة الألمانية إنه من غير المعروف أيضا من الذي سيرافق المرضى، بعد أن يعلموا بتاريخ وفاتهم، وكيف سنتأكد من تطبيق حق الإنسان في عدم المعرفة، أو الحق في الجهل، وهو الحق الذي يضمن للإنسان ألا يتلقى معلومات قد تكدر عليه حياته؟.

وخلصت الخبيرة الأخلاقية، في إطار تعليقها على نتائج الدراسة، إلى أنه «من الضروري أن يكون تقييم الاستفادة من معرفة تاريخ الوفاة استنادا للعلامات الحيوية المذكورة في هذه الدراسة، سواء اليوم أو كرؤية مستقبلية، تقيما نقديا».

احتمال الوفاة

حلل الباحثون تحت إشراف يوريس ديلين، من مركز لايدن الطبي، هولندا، ومعهد ماكس بلانك الألماني لأحياء الكِبر، بمدينة كولونيا الألمانية، بيانات 44168 مريضا إجمالا، توفي منهم 5512 في فترة المتابعة.