بينما كان البشر يصنعون الأشياء من المعدن لأنها قوية وصعبة. ويرافق ذلك الحاجة لكثير من الطاقة لإصلاحها عند تعرض تلك الأشياء للتلف، وتتضمن عملية الإصلاح ذوبان المعدن بمشاعل لحام يمكن أن تصل إلى 6300 درجة فهرنهايت. نجد الآن أنه قام فريق Penn Engineers، بتطوير طريقة لإصلاح المعدن في درجة حرارة الغرفة. عبر رغوة معدنية شبيهة بالعظام ويسمون تقنيتهم "الشفاء" بسبب تشابهها مع الطريقة التي تلتئم بها العظام، وتجنيد المواد الخام والطاقة من مصدر خارجي. أجرى الدراسة أستاذ مساعد في قسم الهندسة الميكانيكية والميكانيكا التطبيقية جيمس بيكول، وطالب الدراسات العليا زكريا حسين، وتم نشرها في مجلة المواد الوظيفية المتقدمة. حيث يمكن أن تلتئم الرغوة دون الحاجة إلى إزالة الجزء التالف، وهو مفيد بشكل خاص إذا كان الجزء المعني هو باب السيارة أو الذراع الآلية أو مكون المحطة الفضائية.