كشف الاستشاري النفسي جمال الطويرقي أنه يمكن علاج العادات السيئة وغير المرغوب بها عن طريق علاج يسمى بالنفوري، وهو يستخدم للعديد من الحالات، وعادة ما يستخدم في علاج حالات الإدمان، ولكن يشترط وجود الإرادة أولا من قبل الشخص المدمن.

أنواع العلاج

ذكر الدكتور أن هناك نوعان للعلاج النفوري (العلاج بالعقاقير، والعلاج السلوكي) وينقسم النوع الأول إلى قسمين (منفر شديد، والنوع الثاني حرمان المريض من الاستمتاع) وشرح النوع الأول بقوله: هو بربط التأثيرات الجانبية بالكحول مثلا بطبيعة الجسم البشري فإنه عادة ما يكون مبرمجا لدى مصابي اضطراب تعاطي المخدرات، وتلك البرمجة نتيجة الشعور بالمتعة جراء التعاطي الهادم، وتابع: فعندما نستخدم العلاج النفوري بالعقاقير يكون هدفنا الاستبدال وذلك باستبدال المتعة بشعور سلبي سيئ، وهو ما يعرف بـ(النفور الكيميائي) من متلازمة تعاطي الكحول، بحيث تكون نتيجة العقاقير المعطاة هي أن المدمن على الكحول ما أن يأخذ الجرعة ويتعاطى بعدها الكحول تسبب له المواد الكيميائية الغثيان والقيء في كل مرة يتعاطى فيها الكحول، وبهذا يكون المريض قد ربط تعاطيه للكحول بالشعور بالغثيان والدوخة والقيء وبالتالي يتوقف عن تناوله. وفيما يتعلق بالنوع الثاني من التداوي بالعقاقير، أشار إلى أنه يكون بحرمان المريض من الاستمتاع بالمادة المدمنة، وذلك بإرسال إشارات تعمل على مراكز حسية في الدماغ وتمنع من الاستمتاع.

العلاج السلوكي

ذكر الطويرقي أن العلاج السلوكي هو تنفير من العادة والسلوك السيئ لدى الشخص وذلك بربطه بعقاب أو جزاء معين كمن يربط العادة السيئة بأنها تسببت في فقد عزيز لديه بتذكيره بها مثل الموت أو الطلاق أو التسبب بإعاقة أو فقد وظيفة أي أنه ربط مشين بالعلاقة. ويحتاج المريض لعدد جلسات لا يقل عن ستة أشهر حتى يدخل لمرحلة التعافي.

العلاج النفوري: علاج السلوك أو العادة السيئة بأمر غير مرغوب به

استخداماته

-الإدمان بأنواعه

-ممارسو العادات السلبية (قضم الشعر، والأظافر، مص الإصبع)

-اضطرابات الطعام

-ممارسو السلوكيات العدوانية

أنواع العلاج النفوري

1-العلاج بالعقاقير

شديد التنفير

الحرمان من الاستمتاع

2-العلاج السلوكي

التنفير من العادة والسلوك السيئ

ربط مشين بالعلاقة