ليس كل ما وصل إلينا من الشعر العربي القديم جديرا بأن يسمى شعرا أو يرقى إلى مرتبة الشعر، فأغلبه نظم ركيك بارد المعنى بسيط العبارة بريء من الخيال الشعري، وبالمقابل فليس كل ما وصل إلينا من النقد الأدبي القديم جديرا بأن يمثل المستوى المطلوب لهذا الحقل، الذي يتوازى في أهميته مع الإبداع، فأغلب النقد الدبي القديم يخلو من القواعد والمعايير، إلا أنه من التراكم الكمي للشعر ومن التراكم الكمي للنقد الأدبي تبرز نماذج حية من الشعر منفتحة على كل العصور، ونماذج من النقد الأدبي تشكل الملامح الأولى لمدارس مقترحة للنقد الأدبي المعاصر.

وإذا كانت مشكلة الشعر العربي القديم وهي نفسها مشكلة الشعر العربي الحديث تنجلي في إصرار المئات ممن لا مواهب لهم على كتابته بعد أن يجيدوا امتلاك العروض، فإن مشكلة النقد الأدبي تكاد تكون هي مشكلة الشعر، فقد ظن بعض دراسي النحو والبلاغة وبعض علماء اللغة أنهم قد أصبحوا نقادا يحكمون على النصوص الشعرية من منظور لغوي ضيق أو من منظور أخلاقي منفعل، ولهذا جاء أغلب النقد العربي القديم معزولا عن المعرفة النقدية العالية، وهذا القصور في اكتشاف البنية العميقة للنقد الأدبي، جعلت عددا من نقادنا القدامى يسقطون معارفهم السطحية عن الشعر على كثير من النصوص المفتوحة أو المغلقة، وأعني بالمغلقة تلك النصوص التي يحتاج فهمها إلى ثقافة نقدية عالية، وعلى خبرة بالشعر تمكن صاحبها من فهم النص وقراءة أبعاده الفنية والدلالية على السواء.

وضيق الأفق النقدي هو الذي جعل بعض هؤلاء النقاد يرون الجميل قبيحا والإيغال في الخيال عجزا وخروجا على المألوف، كما هو الحال- على سبيل المثال- في نقد ابن سيده، صاحب كتاب «شرح مشكل شعر المتنبي» لهذا البيت من لامية أبي الطيب المعروفة:

وضاقت الأرض حتى كان هاربهم

إذا رأى غير شيء ظنه رجلا

يقول ابن سيده «أما الرؤية فلا تقع على غير شيء لأن غير شيء ليس بمحسوس إحساس الجوهر ولا إحساس العرض، لأن غير شيء خارج من الجوهر والعرض، لأن كل واحد من الجوهر والعرض شيء، وإنما هذا الشاعر: إذا رأى غير شيء يحتفل به، فهو في قوة قولك إذا رأى شيئا لا يحفل به ظنه رجلا، كقول العرب: إنك ولا شيء سواء ومحال أن يسوى بين الموجود والمعدوم، لأنهما في طريق التضاد، ولكنهم يريدون أنك وشيء لا يعبأ به سواء، ولكنهم قالوا إنك ولا شيء واكتفوا به من قولهم وشيء لا يعبأ به لأن ما لا يعبأ به كالمعدوم.

أين هذا الكلام من بيت المتنبي وما علاقته بالمعنى الشعري البديع الذي جنح أو جمح به الخيال، فاهتدى معه الشاعر إلى هذا التصور الفاتن لحالة رجل خائف يتصور العدو في الشيء وفي اللاشيء في المحسوس واللامحسوس في الحقيقة والخيال، لأن قلبه -أي ذلك الرجل الهارب- مسكون بالرعب وحاصر بالمطاردة النفسية التي هي أقسى من كل أشكال المطاردات المادية، ولعل القيمة الفنية والمعنوية لبيت المتنبي تتجلى كأبدع وأجمل ما تكون في عبارة «غير شيء»، التي لم يجد لها ابن سيده مكانا لا في العرض ولا في الجوهر، لأنه يقرأ الشعر قراءة لغوية وعقلية تمنعه من رؤية الشعر المتدفق وراء ما ليس محسوسا ولا ملموسا، ووراء ما ليس عرضا ولا جوهرا، وهو ما يأتي من الخيال ويذهب معه.

ومن المؤكد أن المتنبي لم يكن عاجزا عن إدراك البدائل، وأقربها إلى البديهة غير الشعرية تتمثل في أي شيء بدلا عن «غير شيء» فيكون البيت على النحو الآتي:

وضاقت الأرض حتى كان هاربهم

إذا رأى أي شيء ظنه رجلا

الوزن مستقيم لكن الشعر غير مستقيم، ولو كان المتنبي قد فطن ذلك إرضاء لخصوم الشعر فإنه يكون قد أغضب الشعر، ولن تبقى في البيت ذرة واحدة تربطه بالمتنبي الذي كان يدرك أن الشعر الحقيقي هو الذي لا يتوافق في معناه ومبناه مع أصحاب هذا المستوى من الفهم والنقد، العاجز عن الانطلاق في قضاءات التأويل، والعاجز عن الاستجابة التلقائية لما يجود به اللاوعي من استخدامات انزياحية للمفردة وللتركيب اللغوي، الرافض لصرامة الأحكام القطعية ذات الرؤية الخاملة الجامدة.

* شاعر وأكاديمي يمني