شارك فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة جازان في مهرجان البن بمحافظة الدائر، والذي يعد من أهم المهرجانات الزراعية في المنطقة بجناح إرشادي قدم فيه معلومات عن شجرة البن.

خطط الوزارة

أكد المدير العام لفرع الوزارة بالمنطقة المهندس محمد بن علي عطيف، أن شجرة البن من الأشجار التي تمثل ميزة نسبية وتركيبة محصولية، خاصة بمنطقة جازان مثل المانجو والفل والذرة الرفيعة، مبينا أن الوزارة تراعي تلك الميزة النسبية في خططها لإعادة توجيه الدعم للمزارعين الذين يزرعون أنواع الأشجار والنباتات ذات الميزة النسبية وفق خطط الدولة في رؤيتها 2030.

سمات شجرة البن

بين عطيف أن شجرة البن تمتاز بدوام الخضرة وعدم حاجتها لسقي، بل تعتمد على مياه الأمطار ويبلغ ارتفاعها ستة أمتار طولا أو أكثر، كما تمتاز شجرة البن بأزهار بيضاء اللون وثمراتها حمراء ويكون تلقيحها ذاتيا، كما تستكمل الشجرة نموها في ستة أعوام أو ثمانية.

ويتواجد البن في مرتفعات منطقة جازان في جبال بني مالك وجبال فيفاء وجبال الحشر وقيس والعبادل والريث والقهر، وغيرها من المواقع بالقطاع الجبلي، لما تتمتع به هذه الجبال من مناخ استوائي، حيث يعتدل الجو في الصيف، ويمتاز بالبرودة في الشتاء ونزول المطر على مدار العام.

حرص المسؤول

ثمن المدير العام لفرع الوزارة بالمنطقة حرص ومتابعة أمير جازان ونائبه وتوجيه ودعم الوزير ليكون البن منتجا اقتصاديا ومسهما في الناتج المحلي للدولة.

معرض تثقيفي

عرض الجناح دور الوزارة في توقيع عقد مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) للمساعدة التقنية، مستردة التكاليف ليتم تنفيذه في منطقة جازان ودور الوزارة في التشجيع على التحول للزراعة العضوية، وتمت المشاركة بشاشات عرض متحركة في ساحات المهرجان ومرشدك الزراعي عبر روبورت متحرك، وتم توزيع كتيب ونشرات إرشادية عن البن وأبراج للزراعة المائية.