(1)

ما معنى النجاح؟

ماذا يعني لك أن تنجح؟

ماذا تعني لك التعبيرات عن مفاهيم النجاح، والتي تحيط بك كل يوم وكل ساعة؟

كيف تدرك أنك نجحت أو فشلت في حياتك العامة وحياتك الخاصة؟

كيف يرى الآخرون خطواتك في الحياة، ثم يستطيعون عدّها، خطوات ناجحة أم فاشلة؟ وبناءً عليها يحددون طريقة تعاملهم معك؟

(2)

من يصنع لنا أفكارنا حول النجاح؟ من يحدد قيم ومعايير النجاح؟ هل الفكرة التي يعدّها شخص ما أنها هي النجاح، والتي قد يستطيع بمقدرته ومهاراته أن يؤلف حولها عدداً من الكتب والمقالات. هي بالفعل أفكار تعبّر بشكل منطقي عن النجاح؟ هل البرامج التلفزيونية التي تتحدث عن البدايات للسير الذاتية للأشخاص الأعلام في مجالاتهم، تسهم في صناعة قيم النجاح؟ وأصعب من ذلك، هل الأشخاص الذين يتحدثون في تلك البرامج، هم صادقون في كل ما تحدثوا عنه في مسيرتهم للوصول إلى ما وصلوا إليه؟

(3)

هل النجاح الذي تدور عليه أفكارنا في الحياة، هو فقط حول مدى إمكانيتنا في الوصول إلى أعلى المراتب الوظيفية، والتي يتوجب علينا حينها أن نتذرع بأي وسيلة أوغاية توصلنا إلى تلك الأماكن والمناصب العليا؟

حسناً، إذا كان النجاح هو نجاح وظيفي؛ من الناجح حينها؟ هل هم موظفو القطاع الحكومي أم القطاع الخاص؟ إذا كان الخاص، لماذا نشاهد قادتهم يأتون ليعملوا مع الحكومة؟ وإذا كانوا موظفي القطاع العام، لماذا المتميزون والناجحون يذهبون إلى قطاع الأعمال؟ أين يكمن النجاح هنا؟ هل هو في مسيرة الوظيفة العامة، أم الوظيفة الخاصة؟

السؤال هنا: من يحدد لك نجاحك المهني؟

(4)

وماذا عن الزيادة في تراكم الأرصدة المالية للإنسان، هل هي نجاح أم لا؟ هل الشخص الذي استطاع أن يربح في نشاطاته المالية، هو النموذج الأوحد للنجاح؟

ماذا عن الشخص البسيط الذي استطاع أن يرسم خطة مالية متواضعة، ليعيش بها مع أطفاله حياة هادئة وهانئة، هل هو ناجح أم لا؟

من يحدد معايير وقيم النجاح المالي للناس مع مراعاة تنوع حياتهم واختلافاتها؟

(5)

ماذا عن المعرفة؟ هل هي نجاح أم ترف حياتي؟ هل العلماء والعارفون في التخصصات المتنوعة، خصوصا تلك التخصصات الإنسانية، هم أشخاص ناجحون أم لا؟ ماذا لو أن أحدهم لا يمتلك منزلاً ليسكن فيه، وهو يملك من المعرفة والعلم والمهارات الشيء الكثير، هل نستطيع أن نطلق عليه أنه شخصٌ ناجح أم لا؟

(6)

ما الذي يسعدك في حياتك وتتمنى أن تعيش به عمرك المتبقي؟ هل هي تلك النجاحات المالية والمادية؟ أم هي النجاحات المعنوية والروحية؟ ومن جهة أخرى، هل يمكنك الجمع بينها؟ وإذا لم يمكنك، فماذا ترى أنك ترغب في أن تعيش به فترتك القادمة؟ ما الذي ترغب فيه وتقتنع به؟ هل هي مقاييسك الشخصية للنجاح والناجحين، أم مقاييس الأشخاص الآخرين؟

(7)

هل يمكننا اليوم، في ظل الأوضاع المتعددة المصادر في الحياة، أن ننجح في عدد من المجالات؟ أم إن نجاحنا في مجال واحد يكون أبقى أثرا وأقوى وجودا في الحياة؟ لماذا نرغب في أن نصنع الأثر الطويل في الحياة؟ هل سعادتك بأن تشقى ويبقى أثرك، أم أن ترتاح وينتهي أثرك؟

(8)

عزيزي المتسائل، هل فكرت يوما ما كيف تتساءل وتتجاوب بشكل عميق مع كل الحديث المصطخب في الحياة حول النجاح والناجحين، وطرقهم وأساليبهم ومآلاتهم؟