تدهور سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط مساء اليوم إلى 37.63 دولارا تحت الصفر مع إغلاق التعاملات، وذلك للمرة الأولى في تاريخه على خلفية انهيار الطلب واقتراب الاحتياطات الأمريكية من التخمة؛ إذ سيضطر البائعون إلى الدفع للمشترين لأخذ عقود آجلة للنفط.

وتحولت العقود الآجلة للنفط الأميركي لأقرب استحقاق أثناء التعاملات اليوم الاثنين إلى سلبية للمرة الأولى في التاريخ مع امتلاء مستودعات تخزين الخام وهو ما يثبط المشترين، بينما ألقت بيانات اقتصادية ضعيفة من ألمانيا واليابان شكوكا على موعد تعافي استهلاك الوقود.

ومع نضوب الطلب الفعلي على النفط ظهرت تخمة عالمية في المعروض بينما لا يزال مليارات الأشخاص حول العالم يلزمون منازلهم لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وهبطت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط للتسليم في مايو 55.90 دولار، أو 306 بالمئة، إلى ناقص 37.63 دولار للبرميل بحلول الساعة 1834 بتوقيت غرينتش.

وتراجعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 9.2 بالمئة إلى 25.43 دولار للبرميل.

كما هبطت عقود الخام الأميركي تسليم يونيو 2020 حوالي 4.6 دولار، أو 18 بالمئة، إلى مستوى قياسي منخفض عند 20.43 دولار للبرميل.

وقد انخفضت أسعار النفط الخام الأمريكي، صباح اليوم، بشكل حاد إلى أدنى مستوى لها منذ عام 1999 بسبب انخفاض الطلب وسط جائحة فيروس كورونا، بينما تباين أداء الأسهم في بورصات آسيا ومنطقة المحيط الهادي.

وتراجعت أسعار النفط الخام الأمريكي في التعاملات الآسيوية، صباحا، بأكثر من 26% دون 13.45 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ 21 عاما على الرغم من اتفاق في وقت سابق من هذا الشهر بين دول أوبك + لخفض الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا في شهري مايو ويونيو، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.