بدأت، أمس، في هامبورج، شمالي ألمانيا، محاكمة أرملة مغني راب ألماني شهير سابق أصبح جهاديا، بتهمة احتجاز طفل في سورية. أميمة ع. 35 عاما، وهي ألمانية من أصل تونسي، سافرت إلى سورية في 2015 مع أطفالها الثلاثة للانضمام إلى تنظيم داعش، وعادت إلى ألمانيا بعد عام وتم القبض عليها في سبتمبر 2019، وهي متهمة، من بين أمور أخرى، «بالانتماء إلى جماعة إرهابية أجنبية» والاتجار بالبشر و»بجرائم ضد الإنسانية».