كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن حصيلة القتلى في مرتزقة تركيا السوريين جراء العمليات العسكرية في ليبيا، بلغ 268 مسلحا، من فصائل لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه. وأوضح المرصد أنهم قتلوا خلال الاشتباكات على محاور صلاح الدين جنوب طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس ومحور مشروع الهضبة، إضافة إلى معارك مصراتة ومناطق أخرى في ليبيا.

وأكد أن عمليات التجنيد للمرتزقة باتت أمرا صعبا، بعد أن كانوا يتسابقون للحصول على الأموال، وأن تركيا تقوم بترهيب المرتزقة للانضمام، وذلك عقب الخسائر المتتالية في صفوفهم، وسقوط عدد قتلى كبير منهم داخل المعارك على يد الجيش الليبي.

الإيفاء بالوعود

ووفقا لمصادر المرصد، فإن معظم الفصائل السورية لم تعد لها رغبة في إرسال مسلحين للقتال في ليبيا، خاصة في ظل الأوضاع الصعبة هناك، وعدم إيفاء تركيا بالمغريات التي ادعت تقديمها في البداية، ليتحول الأمر إلى ضغوط كبيرة وتهديدات من الاستخبارات التركية لقيادات الفصائل، بفتح ملفاتهم والحديث عن جرائمهم.

8 آلاف

أضاف المرصد السوري، بأن تعداد المسلحين الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، بلغ نحو 8000 مرتزق بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد المسلحين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 3100 مجند. وكان الجيش الليبي ألقى القبض على كثير من المرتزقة السوريين، الذين اعترفوا خلال التحقيقات معهم بأنهم جاؤوا إلى ليبيا مقابل 2000 دولار، لكن هناك 190 شخصا من السوريين خرجوا وتمردوا ورفضوا المشاركة في عمليات القتال، ولكن ميليشيات السراج سجنتهم.