سجل حجم التجارة السلعية العالمية انكماشا حقيقيا بنسبة 3 % في الربع الأول من العام الجاري، وتشير التقديرات الأولية إلى تراجع بنسبة 18.5 % في الربع الثاني على أساس سنوي، في وقت كشفت إحصاءات المنظمة وصول حجم التجارة العالمية في 2018 إلى 19.48 تريليون دولار.

انخفاض قياسي

كشفت منظمة التجارة العالمية، أن تجارة السلع عالميا سجلت انخفاضا قياسيا في الشهور الأولى من العام بسبب جائحة كوفيد- 19 ولكنها لم تنحدر للتوقعات الأسوأ.

وفي أبريل، توقعات المنظمة ومقرها جنيف تراجع تجارة السلع العالمية بين 13 و32 % في العام الجاري وهي أرقام وصفها المدير العام للمنظمة بأنها «سيئة»، على أن تتعافى بما بين 21 و24 % في عام 2021.

ولم تحدد المنظمة أرقاما جديدة في تقرير نشرت على موقعها، لكنها ذكرت أن استجابة الحكومات السريعة تعني أن التوقعات المتشائمة لهذا العام مستبعدة.

حجم التجارة السلعية

قالت المنظمة: إن حجم التجارة السلعية انكمش في الحقيقة ثلاثة بالمائة في الربع الأول، وتشير التقديرات الأولية إلى تراجع بنسبة 18.5 بالمائة في الربع الثاني على أساس سنوي.

وقال المدير العام للمنظمة روبرتو أزيفيدو «تراجع التجارة الذي نراه حاليا ضخم تاريخيا - في الواقع سيكون الأشد منذ بدء الاحتفاظ بسجلات. ولكن ثمة جانبا إيجابيا هنا: أن الوضع كان يمكن أن يكون أسوأ كثيرا».