ذكر مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، العميد خالد المحجوب، أن هناك طرفا يملي إرادته ويفعل ما يريده في ليبيا لحماية حكومة الصخيرات في وجه الشرعية، مشيرا إلى أن تركيا تسعى لرفع سقف مطالبها في ليبيا عبر حكومة الوفاق، حيث تسعى أنقرة للحصول على مكاسب اقتصادية في ليبيا.

قائلا: «تركيا تستغل اتفاقياتها مع حكومة الوفاق لرفع سقف مطالبها في وجه مقررات مؤتمر برلين وغيرها من المقررات الأممية والدولية».

كما بين قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، أن ليبيا تتعرض لتصعيد عسكري بأسلحة خطيرة ومتطورة واحتلال تركي يعرض ليبيا والمنطقة لأزمة حقيقية ويهدد السلم الدولي، مشيرا إلى أن ما يسمي بحكومة السراج تعمل على زعزعة الجنوب الليبي، وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي، بين قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.

الإخوان وعداء الجيش

أشار المحجوب إلى أن جماعة الإخوان لديها عداء تاريخي عميق مع الجيش لأن الجيوش هي الخط الفاصل بين سيطرة الإخوان على مقدرات الدول واستقلالها، مضيفا أن الجيش الوطني الليبي نهض بفضل صبر الشعب الليبي الذي يدرك المخاطر على ليبيا خصوصا التركية منها.

اتفاقات غير شرعية

وعن مذكرات التفاهم الأخيرة بين تركيا والوفاق، قال المحجوب: مذكرات التفاهم تحتاج لشرعنة البرلمان ولا يمكن للجماعات التي تدعي الحكم في طرابلس أن تحظى بشرعنة من البرلمان الليبي، وهناك محاولات لإبقاء المجموعات المسلحة في طرابلس غير مسيطر عليها للبقاء في حالة من الفوضى واستدعائها عند الحاجة.

جرائم حكومة الوفاق

لفت حفتر إلى أن ميليشيات حكومة الصخيرات والمرتزقة والإرهابيين ارتكبوا جرائم بشعة ومروعة بعد دخولهم للمناطق والمدن التي انسحب منها الجيش الوطني، مؤكدا أن القيادة العامة مستعدة للتعامل مع الأمم المتحدة في هذا الملف الإنساني.

تهدئة إنسانية

ذكر حفتر أن الجيش الوطني التزم بالهدنة الإنسانية وبمباحثات لجنة 5+1 لكن حكومة السراج تماطل ولم تلتزم بها، وأن الجيش الوطني يقوم بحماية المدنيين والدفاع عنهم، مشيرا إلى عرقلة المسار السياسي من قبل حكومة الوفاق.

كما أكد خلال اتصاله مع الأمين العام للأمم المتحدة، أن الجيش تعاون مع المجتمع الدولي في موضوع النقاش مع القبائل الممثلة للشعب الليبي، والتي تغلق النفط ولديها طلبات عادلة متعلقة بضرورة التوزيع العادل لعائدات النفط على كافة الشعب، ومن خلال ضمانات دولية بإنشاء حساب خاص بإحدى الدول لحين الوصول لاتفاق سياسي لحل الأزمة الليبية وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

غرب ليبيا غير مستقر

قال حفتر، إن شرق وجنوب ليبيا آمن ومستقر بعد سيطرة قوات الجيش الوطني الليبي، الذي يعمل على استتباب الأمن، مضيفا أن غرب ليبيا غير مستقر وتعمه الفوضى وتنتشر فيه الميليشيات والمجموعات الإرهابية والمرتزقة.

وأكد أن مناطق سيطرة الجيش الوطني لا تشهد أي عمليات هجرة غير شرعية لعدم وجود تجار للبشر ولوجود مؤسسات قضائية وقانونية وأمنية، وأن الجيش الليبي يستمر في محاربة الإرهاب لمنع وجود أي فراغ قد تستغله المنظمات الإرهابية.

انتقادات واسعة

شهدت الساعات الماضية انتقادات ليبية واسعة حول أن الاتفاقية الموقعة بين تركيا والسراج توفر حصانة للقوات التركية في ليبيا، تضمن عدم الملاحقة القضائية للضباط، وأن وزير الدفاع التركي، ورئيس الأركان، وقعا اتفاقية عسكرية مع حكومة الوفاق تؤدي لإنشاء قوة عسكرية تتيح لأنقرة التدخل المباشر في الشأن الليبي.

وكان رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، أعلن أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في ليبيا، معربا عن ترحيبه بالوساطة الروسية في تسوية الأزمة الليبية.

الجرائم التي قامت بها ميليشيات حكومة الوفاق والمرتزقة:

سرقة ونهب المحلات

أعمال القتل والإعدامات بحق المدنيين

العزل خارج القانون

تهجير جماعي للسكان

حرق البيوت