هجرة الطيور من بلاد لأخرى لها العديد من الدوافع والأسباب، ومواعيد مختلفة تهاجر فيها ويعتمد ذلك على العديد من الظروف، والطيور لها أوقات مخصصة من العام تهاجر فيها إلى مسافات طويلة ومتوسطة، ولذلك سنت قوانين لحماية الثروة الحيوانية من الطيور من الصيد غير المشروع والجائر والذي يمارس بأدوات ووسائل تنعكس على هدر فصيلة هذه الطيور المهاجرة وتهديدها بالانقراض.

عواقب وخيمة

حذر المستشار القانوني عبدالله قاسم العنزي من العواقب الوخيمة التي تسببها ممارسات الصيد الجائر على استدامة الثروات الحيوانية، مضيفا أنه بات من المهم محاربة هذه الظاهرة غير القانونية وغير المنظمة أمراً ضرورياً، ويتطلب من وسائل الإعلام بذل جهود كبيرة لزيادة الوعي ولفت نظر العامة إلى الآثار السلبية لأنشطة الصيد الجائر واستخدام وسائل الشباك التي تصطاد أكثر من طائر وهي من الوسائل المحظورة دولياً لما تسبب فيه من إهدار الثروة الحيوانية من الطيور سواءً كانت الطيور المهاجرة أو غير المهاجرة.

حظر الصيد

أوضح أن نظام صيد الحيوانات والطيور البرية الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/8 بتاريخ 1420/4/16هـ ينص في المادة الخامسة أنه يجوز للهيئة السعودية لحماية الحياة الفطرية حظر صيد أنواع مُعينة من الحيوانات أو الطيور بهدف حماية الحياة الفطرية وإنمائها، وجاء أيضاً في المادة الرابعة لا يجوز الصيد داخل المُدن والقُرى، ولا في الأماكِن والأوقات التي يحظُر فيها، ولا بالوسائل المحظور الصيد بِها ووسيلة الصيد بالشباك التي تمارس من قبل بعض الصيادين باستخدام الشباك هي ممنوعة دولياً ولا يستخدم بأي وسيلة صيد تصطاد أكثر من طائر واحد ومن يضبط من قبل جهات الضبط مثل دوريات القوات الخاصة للأمن البيئي أو فرق الهيئة السعودية للحياة الفطرية فإن العقوبة في مثل هذه المخالفات تصل إلى عشرين ألف ريال كما بينته المادة السادسة من النظام.

الالتزام بالتعليمات

من جانب آخر بين الصياد ممدوح عيادة الهزيمي أن هذا التصرف غير مقبول ويمارس من بعض الصيادين وأنه حقيقة يؤثر على سمعة الصيادين وممارسي هواية الصيد، وكذلك يضر بالثروة الحيوانية وأن هواة الصيد ملتزمون بالتعليمات الصادرة من الهيئة السعودية للحماية الفطرية وكذلك أنصح ممارسي هواية الصيد بأن يتقيدوا بالتعليمات وألا يحملوا إلا الأسلحة المرخصة من الجهة المعنية.

مصطلح الصيد

الصيد الجائر أو غير القانوني مصطلح واسع النطاق يشمل مجموعة واسعة من أنشطة الصيد، وقد صرحت الهيئة السعودية لحماية الحياة الفطرية بأنها ستصدر بيانا عن طرق وأدوات الصيد المسموح بها.

مخاطر الصيد الجائر

- تدمير الموارد في المدن الصغيرة من حيوانات برية وطيور ونباتات

- يؤثر الصيد الجائر على دورة حياة الحيوانات ويمنعها من النمو الطبيعي

- عدم تمكن الحيوانات من التكاثر وتحديث النسل وإنتاج سلالات جديدة منها

- قتل الحيوانات الجائر وكذلك الطيور من الأسباب الرئيسية للتلوث البيئي

- حدوث عدم انتظام للحياة البرية بسبب هجرة الحيوانات من أماكنها لأماكن أخرى