أعلن مستشار رئيس مجلس النواب الليبي فتحي المريمي، أن المغرب استضاف اجتماعا بين أعضاء مجلس النواب وما يسمى بمجلس الدولة من أجل تثبيت وقف إطلاق النار والعمل على إعادة هيكلة مؤسسات الدولة بما يضمن توحيد المؤسسات.

وأشار المريمي إلى أن هذا الاجتماع يعدّ اجتماعا تمهيديا لاجتماعات قادمة في القريب العاجل في جنيف، مُستبعدًا أن يتم الاتفاق خلال هذه المناقشات على الشخصيات التي ستتولى المناصب السيادية السبعة، لاسيما منصب محافظ المصرف المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط.

لافتا إلى أنه لن تكون هناك تعيينات أو تفاهم حول من يُعّيَن في هذه المناصب، وسيكون التفاهم حول توحيد المؤسسات عبر الحوار والنقاش، مشددا على ضرورة إعادة هيكلة السلطة في ليبيا.