ذكر وزير الأمن العام اليوناني، ميخاليس خريسوخيديس، أنه يوجد الآن داخل المخيم الجديد الذي تم بناؤه في كارا تيبي في ليسبوس بعد إحراق مخيم موريا، 9200 لاجئ ومهاجر دخلوه طواعية.

وأضاف وزير الأمن العام والحماية المدنية اليوناني أن السلطات تعمل حاليا على تسريع إجراءات الحصول على اللجوء، وسيتم فحص جميع طلبات المقيمين في المخيم.

وتابع أنه «يوجد بالفعل 350 ضابط شرطة في المخيم، وسيتم إرسال المزيد من أجل حماية الأمن هناك، وهي أولوية بالنسبة للحكومة»، ووعد بإعادة الحياة الطبيعية لسكان الجزيرة.

كما أكد مجددا أن حدود اليونان البرية مع تركيا الآن محكمة تماما، ولن يُسمح بتكرار ما حدث مؤخرا من عبور للمهاجرين، قائلا «البعوضة لا يمكن أن تمر عبر سياج إيفروس»، مشيرا إلى تواجد «القوات والخبراء الأمنيين على الشريط الحدودي، وأيضا حرس الموانئ يعملون بيقظة في البحر».