كشف مصدر أمني في صنعاء عن الدافع الحقيقي لقرار قيادي كبير في وزارة داخلية الحوثيين، مرتبط بعصابات حوثية معروفة ومتخصصة في تهريب الأسلحة والمخدرات، حيث وجه بالقبض على خمسة أشخاص من مشرفي تهريب المخدرات الدوليين، قائلا إن هذا القرار أتى بعد نشوب خلافات كبيرة في الفترة الأخيرة بين القيادات الحوثية والمشرفين على التهريب، حيث إن المشرفين قرروا الانفصال عن القيادات الكبيرة، والعمل لصالحهم الشخصي، وهو الأمر الذي آثار غضب وزير الداخلية الانقلابي عبدالكريم الحوثي ليصدر توجيهات عاجلة بالقبض عليهم.

واستمر غيابهم واختفاؤهم عن الأنظار على غير العادة لأكثر من شهر، وقام الحوثيون بالسيطرة على كميات كبيرة من المخدرات التي تم إدخالها لليمن والتي تتجاوز أكثر من 530 طنا، إضافة إلى شاحنات كبيرة وهمية لنقل الشعير والسماد، تستخدم في التهريب.

أحداث سابقة

يقول المصدر، إن قيادات حوثية كبيرة ممثلة في وزير الداخلية عبدالكريم الحوثي (عم ) عبدالملك الحوثي ، وفارس مناع مهرب الأسلحة والمخدرات المعروف، وأحمد حامد وأسامة ساري، يعملون بالتهريب من سنوات ولديهم شبكات كبيرة وقيادات تعمل تحت سلطتهم.

كما أن نائب وزير الداخلية عبدالحكيم الخيواني تم اعتقاله في وقت سابق بسبب عملية مماثلة تتعلق بتهريب المخدرات وتنامي الخلافات التي جعلت وزير الداخلية الحوثي يعفيه من منصبه ويعتقله بذريعة فساد في التوظيف بينما الحقيقة كان الاعتقال للسيطرة على شحنة مخدرات وبيعها لصالحه.

بيان انتقامي

قال المصدر، إن وزارة الداخلية سارعت بالإعلان عن العملية خشية انتشار الحقيقة بين الناس، ليخرج متحدث وزارة داخلية الحوثيين، العميد عبدالخالق العجري مستبقا ومعلنا عن إلقاء القبض على أخطر عصابة لترويج المخدرات واتهامها بارتباطها بدول العدوان.

وأوضح في بيانه أن عملية إلقاء القبض تمت خلال مداهمة الأجهزة الأمنية لأحد أوكار هذه العصابة بأمانة العاصمة، بعد الرصد والتحري في متابعتها، بعد أخذ إذن من النيابة، وأشار إلى أنه خلال المداهمة قام أفراد العصابة بإطلاق النار، لكن ذلك لم ينقذهم من قبضة رجال الأمن الذين كانوا قد أحكموا السيطرة على وكر العصابة.

وأضاف البيان أن الاشتباكات أسفرت عن استسلام زعيم وأفراد العصابة، وإصابة اثنين من رجال الأمن، وأنه تم العثور على أسلحة وعدد من السيارات المسروقة، بحوزة العصابة .

مبيناً أن أفراد العصابة اعترفوا بقيامهم بتهريب أكثر من 286 طناً من المواد المخدرة بأنواعها. وأكد أنه بحسب اعترافات أفراد العصابة، فإن لها ارتباطات بقيادات عسكرية خارجية .

تجارة حوثية

يؤكد المصدر أن الحوثيين يجنون من تجارة المخدرات ملايين الريالات، وهذه التجارة يعمل فيها الحوثيون منذ أكثر من 20 عاما، ويتم بيع المخدرات على شرائح مختلفة داخل المجتمع اليمني، كما يتم بيعها للمقاتلين الحوثيين، إضافة إلى تهريبها للخارج.

السبب الحقيقي وراء اعتقال الحوثيين لعصابة تهريب المخدرات:

قرار العصابة بالانفصال عن القيادات الحوثية

طرق مساعدة الحوثيين لعصابات المخدرات سابقا:

سهلوا لهم التحركات

أمدوهم بالحماية

مهدوا لهم الطرق والممرات خاصة وزارة الداخلية الحوثية