كشف مصدر في الحكومة اليمنية الجديدة أن الترتيبات الحالية قائمة لأداء القسم، وأن هناك ترتيبات فورية من أجل إعادة الحكومة بشكل عاجل لأداء مهامها من عدن، مبينا أن العودة ضرورية جدا ومستعجلة. وأضاف أن الترتيبات قائمة لإنهاء إجراءات السفر، حيث إن الجميع حريصون على الوجود هناك، لبدء أعمالهم.

من جهته، أكد وزير الأوقاف والإرشاد، الشيخ محمد شبيبة، أن الجميع حريصون على تحقيق تطلعات الرئيس والشعب، وقيام كل وزارة بواجبها، مشيرا إلى أنه حتى اللحظة الحالية لم يتم أداء القسم، ولكنه سيكون قريبا.

وبين أن هذه الحكومة الحالية أمامها مسؤوليات كبيرة، لمواصلة تسيير أعمالها، حيث إنها تعد الحكومة الثالثة منذ الانقلاب.

جهود وتحديات

ذكر «شبيبة» أنه ستكون هناك جهود للقوى السياسية وتفاهماتها، وسيتم التحول من لغة الصراعات إلى لغة الحوار والتفاهم، مشيرا إلى أن أمام وزارته العديد من التحديات والملفات المهمة، خاصة أن قضية وزارة الأوقاف في صلب الأحداث الجارية في اليمن، وموضحا أن هذه العصابات الانقلابية تحمل فكرا تدميريا عنصريا ضد الإسلام، وله ارتباط مباشر بالفكر الصفوي الإيراني.

مواجهة الإرهاب

من ناحيته، أكد وزير الرياضة والشباب اليمني، نايف البكري، أن الترتيبات قائمة لإعادة الحكومة إلى أرض اليمن، وهذا يأتي ضمن ترتيبات الشق العسكري والأمني، وأن الأمور تتجه للأفضل، مشيرا إلى أن أمام الحكومة تحديات، سواء من حيث مواجهة الميليشيات الإرهابية الإيرانية أو ما ينتظره المواطن البسيط من خدمات عامة في شتى المجالات الأمنية والاقتصادية والعيش الطيب.

توحيد الصفوف

أبان «البكري» أن الحكومة الجديدة لن تنجح إلا من خلال الجهود التي بذلتها السعودية، لتوحيد الصف والكلمة والقوى السياسية والأطراف، مشيرا إلى أن عدن ستكون المنطلق لعمل مختلف، نظرا لأن الحكومة ستكون هناك، وستحرص على أن تقدم دورها كما ينبغي، سواء في خدمات الصحة أو التعليم أو الكهرباء أو غيرها. وقال وزير الرياضة: «السعودية نجحت في الوفاق بين كل الأطراف، و«اتفاق الرياض» هو اتفاق سلام واستقرار لليمن، وحكومة التوافق الحالية هي لتوحيد الكلمة ورأب الصدع، وهذا النجاح السعودي يضاف لنجاح السياسة السعودية».

وأوضح: «هذه الحكومة تأتي في ظروف صعبة وكبيرة، في ظل انقلاب حوثي على السلطة، وهو ما يُلزم الجميع بأن يتفقوا، ليتم توحيد الجبهة الداخلية في معركة واحدة أمام الميليشيات الحوثية والتدخلات الإيرانية، ودعمها هذه الميليشيات الإرهابية».

الحكومات اليمنية

01 حكومة بحاح

بقيادة خالد محفوظ بحاح، أو حكومة «الشراكة الوطنية»، تم إعلان تشكيلها في 7 نوفمبر 2014.

02 حكومة بن دغر

بقيادة رئيس الوزراء اليمني السابق أحمد عبيد بن دغر، تشكلت في 4 أبريل 2016.

03 حكومة معين

بقيادة معين الصبري، وهي الحكومة اليمنية الحالية.