فيما تم استهداف مطار عدن بانفجارات نتج عنها عشرات الضحايا، أشار قائد صواريخ سكود في الجيش اليمني سابقا اللواء محسن ناصر، إلى أن الانفجار لا يرجع إلى قذائف هاون كما خمن البعض، قائلا: «إن أعلى مسافة للهاون تبلغ من 5 كيلو إلى 7 كيلو بالكثير، ولهذا تبين له أنها ليست منها، ولأنها تتطلب أن يتم إطلاقها من موقع قريب داخل محافظة عدن، واصفا بأن هذا مستحيل».

كما بين أن هذا الهجوم يعود لصواريخ وطائرات مسيرة من تعز وأن إيران هي من زودت الحوثيين بهذه الصواريخ الحديثة والمتطورة.

فالمسافة بين تعز إلى عدن 125 مسافة جوية، ولذا الأقرب أن سبب الانفجار كان لصواريخ من مناطق سيطرة الحوثيين.

الانقلابيون

أوضح ناصر أن قذائف هاون مستبعدة تماما، مضيفا أن هناك مواقع لسيطرة الحوثيين سواء في: العند، الحدود، تعز، الجند، أو الراهدة، وفي الأخير يبقى هذا العمل عملا إجراميا إرهابيا، فيه استهداف للمدنيين في المقام الأول، وقال ليس هناك مستفيد من استهداف الحكومة إلا الانقلابيين الحوثيين فقط، فللحوثيون مخططات للقضاء على اليمن وكل اليمنيين، مشيرا إلى أنهم قد سبق وأن قاموا بتهديد المدنيين بالصواريخ والطائرات المسيرة، وأن الأمر أصبح بحاجة إلى جدية في مواجهتهم.

مخرج الوزراء

ذكر أحد المقربين من وزراء الحكومة الشرعية أنه أثناء نزول الركاب من الطائرة حدثت التفجيرات التي استهدفت المطار، وكان حينها مدير أمن عدن سابقا اللواء شلال شائع أول النازلين من الطائرة، وقد غادر الموقع، فيما ظل بقية الوزراء، وتم لاحقا نزولهم من باب الطوارئ بالطائرة.

مضيفا أنه تبع نزولهم إطلاق نار شديد في حرم المطار، وقد أثارت تلك الأعمال الإرهابية في موقع مدني رعبا كبيرا لدى كل من في المطار سواء من القادمين أو من المغادرين.

استهداف المرضى

كشف مصدر في مطار عدن الدولي أن بعض القتلى والجرحى المصابين في عملية استهداف مطار عدن هم من المرضى الذين كانوا في طريقهم للعلاج في القاهرة، وأن من الأسماء المصابة في الموقع مدير سجن المنصورة النقيب الجهري وإصابته بليغة جدا، وقائد القوات الخاصة سليمان الزامكي، لديه إصابة في الرأس، ووكيل وزارة الشباب والرياضة الدكتور عزام خليفة وابنه، ونائب وزير النقل، إضافة إلى عدد من المدنيين المتواجدين بالصالة.

وصول الطائرة : 1:5 ظهرا

النزول من الطائرة: 1:22 ظهرا

الانفجار الأول: 1:29 ظهرا

إطلاق النار الكثيف: 1:31 ظهرا

الانفجار الثاني: 1:32 ظهرا

الانفجار الثالث: 1:36 ظهرا

تفجيرات إرهابية استهدفت الحكومة الشرعية

أكتوبر 2015

تفجير استهدف فندق القصر في عدن، الذي يقيم فيه نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء خالد بحاح، وعدد من وزراء الحكومة

نوفمبر 2017

انفجار سيارة مفخخة بمقر وزارة المالية أثناء عودة حكومة أحمد عبيد بن دغر إلى عدن

ديسمبر 2020

استهدف مطار عدن بعدد من الصواريخ