فرضت الشرطة الهندية إجراءات أمنية مشددة، وأغلقت العديد من الطرق الرئيسية حول نيودلهي، غداة مواجهات بين المزارعين والشرطة، أسفرت عن مقتل شخص وجرح مئات آخرين. وتشكل أعمال العنف هذه تصعيدا كبيرا في المواجهة بين الحكومة وآلاف المزارعين، الذين يخيمون في ضواحي المدينة منذ أواخر نوفمبر الماضي، للمطالبة بإلغاء إصلاحات زراعية جديدة. وخلال العرض السنوي، نزلت قوافل من المزارعين اقتحموا بها حواجز وصولا إلى وسط المدينة، حيث تصدت لهم الشرطة بالعصي والغاز المسيل للدموع. وقتل مزارع فيما قالت الشرطة إنه حادث إثر اصطدامه بحاجز.

وجرح 300 شرطي على الأقل، بحسب متحدث باسم الشرطة. وفي جميع أنحاء المدينة، جرت مواجهات بين قوات الأمن وهؤلاء المتظاهرين.

وهاجم المزارعون رجال الشرطة بأغصان أشجار وقضبان معدنية، وقاموا بخطف حافلات تستخدم لعرقلة تقدم قوافلهم. وأظهر تسجيل فيديو شرطيا وهو يقفز من ارتفاع سبعة أمتار، هربا من متظاهرين حاملين قضبانا قرب القلعة الحمراء التاريخية.