في الوقت الذي قدرت فيه إحصائيات رسمية أن السعودية تتصدر الدول العربية في الإقبال على التجميل، انتشرت صالونات التجميل النسائية بشكل كبير وملحوظ، لكن نشأت إلى جانبها، ونظرًا لكثرة المتطلبات وتعقيدات الإجراءات والروتين الذي يؤخر الحصول على تراخيص لمثل هذه الصالونات، لجأت سيدات إلى افتتاح صالونات منزلية لتكون باب رزق لهن، نجحت بعضهن في بناء سمعة طيبة، فيما ما يزال البعض يتخوف من مثل هذه الصالونات التي تعمل دون ترخيص وخارج حدود الرقابة، وهو ما أكد عليه المتحدث الرسمي لبلدية خميس مشيط بدر القرني الذي قال «يقتصر دور البلدية على مراقبة المشاغل المعتمدة والمرخصة من قبلها، وأما الصالونات المنزلية فهي مخالفة وغير نظامية، ولا يوجد لها أوراق ترخيص من جهة البلدية، والبلدية غير مسؤولة عن المواد والمنتجات المقدمة فيها».

مخاوف

يتخوف كثيرون من أن يكون بُعد الصالونات المنزلية عن أعين الرقابة والحملات التفتيشية المفاجئة، مشجعًا لها على ارتكاب مخالفات أخرى، مثل استخدام مستحضرات تجميل دون التأكد من سلامة مصدرها، أو تاريخ صلاحيتها، أو الإصابة نتيجة عدم التأهيل بتشوهات قد تكون لها نتائج وخيمة.


ومع كل هذه المخاوف، نجحت صالونات منزلية في تكوين قاعدة واسعة من الزبائن والعميلات، خصوصًا مع إقفال المشاغل المرخصة لفترات خلال تفشي كورونا، مستخدمة وسائل التواصل للترويج، وتقديم تجارب حالف التوفيق بعضها.

طاقة استيعابية

تتحدث منال علي عفتان التي عملت في تقنية الميكروبليدنج لزرع الحواجب «أعمل في تقنية تعد أحدث ما توصل إليه الخبراء لتجميل الحاجبين، وذلك عبر ملء الفراغات وتحديد شكل الحاجب وتكثيف شعيراته، وإضفاء انحناء عليه عند الحاجة إلى ذلك، كما أنه يمكن تغيير شكله بالكامل بهذه التقنية».

وتضيف «تركت جائحة كورونا أثرها على عملنا، وقد حرصت خلالها على عدم استقبال الزبائن دون حجز وموعد مسبق للمحافظة على الطاقة الاستيعابية، وتأمين سلامة الجميع، ومنع دخول الزبونة إلا بعد التأكد من درجة الحرارة وحالتها الصحية في تطبيق توكلنا، علاوة على الالتزام بعمليات التعقيم المستمر لجميع المعدات وأماكن الجلوس قبل وبعد دخولها».

بداية متواضعة

تقول هدى الأربش التي تعمل في حلاقة الشعر النسائية وتصفيف ورسم ديزاين على الشعر بالماكينة «بدأت عملي منذ 2015 بعد حصولي على شهادة متخصصة فيه من الأكاديمية الإيطالية، وقد بدأته برأس مال صغير، بأدوات محدودة وعدة بسيطة، ومع الوقت، ومع مراعتي للجودة والاطلاع على تطورات السوق والاستفادة من كوني بالأساس فنانة تشكيلية، كوّنت قاعدة جماهيرية كبيرة، ووازنت بين دراستي الجامعية تخصص إدارة أعمال ومشروعي الخاص، والحمدلله تخرجت من جامعة الملك فيصل بدرجة البكالوريوس في حين كنت أواصل مجالي وأطوره، حتى أنشأت موقعًا إلكترونيا لتسهيل خدمة حجز المواعيد ومواكبة التكنولوجيا وأضفت خدمة التسوق الإلكتروني لبيع أدوات الحلاقة من أفضل الماركات العالمية، وكذلك منتجات تصفيف الشعر».

وتضيف «أكبر التحديات، كأصحاب مشاريع صغيرة ورواد أعمال كانت تحدي الجائحة، لكن بفضل جهود المملكة حاربنا الصعوبات بالالتزام بجميع القوانين والاحترازات وإجراءات السلامة، تم توفير جميع أدوات التعقيم وإلزامية الدخول والخروج بالكمامة، والمحافظة على تعقيم الأدوات والأجهزة قبل وبعد كل عميلة، مع المحافظه على التباعد واستقبال كل موعد على حدا، وعدم السماح بأي تجمع داخل المكان».

وتكمل «كنا سابقًا نستقبل أكثر من العدد المسموح، خصوصًا في العشر الأواخر من رمضان حيث كانت هذه الأيام تمثل بالنسبة لنا ما يشبه الموسم، لكن حاليًا مع وضع كورونا الحالي نلتزم بالعدد كل زبونة ساعة، وقد يتم تمديد الوقت، ولكن يتم التنويه عنه مسبقا تفاديا للتجمعات».

مطالبة بالرقابة

مقابل قصص النجاح التي ترويها بعض العاملات في مجال التجميل، تتباين الآراء حيال الصالونات المنزلية، فتقول هند عسيري «تعج مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديدا انستغرام، بالإعلانات عن المشروعات المنزلية المختلفة، مثل وجود سيدات يعملن فى مجال التجميل، والعناية بالشعر وغيرها من وسائل التجميل، وأرى أنه لا بد أن يكون هناك رقابة ولائحة تخص هذه الأماكن درءا للمخاطر».

وقالت أسماء صالح «تأخر الإجراءات وطولها، ورسوم استخراج وتجديد السجل التجاري، دفعت كثيرًا من السيدات للعمل من المنزل، خاصة أن هامش الربح يكاد يكون بسيطا، إلا أن الأمر بحاجة لمزيد من الضوابط، لإيجاد نوع من الرقابة على آلية عملهن، خاصة أن المنتجات التي يتعاملن بها تتعلق بصحة الإنسان».

بدورها، تقول أمل الشهري «لا أثق بالصالونات المنزلية بإلاجماع، وإن كان بعضها قد صنع لنفسه اسمًا، وبعضها يستخدم منتجات مستوردة تحمل اسمًا جيدًا للغاية، والاسم الجيد حتى لو كان من المنزل يصنع مكانته وسط السوق».

الصالونات المنزلية

- تعمل بعيدًا عن الرقابة

- تتفاوت درجة اهتمامها بالزبونة

- نجاح بعضها لا يلغي المخاوف من البقية

- مطالبات بضوابط ورقابة على عملها

- طول الإجراءات وكلفة الرسوم تدفع للعمل من المنزل