أكد المشرف التربوي بتعليم محافظة الدوادمي وأحد فناني النحت، خالد العنقري، أن النحت يختلف عن جميع الفنون، فهو باق لا يتأثر بظروف الجو، لذلك حافظ على حضارات الأمم عبر المتحولات، وبقي على مرور آلاف السنين لا يتغير، مشيرا إلى تأثره بفنان النحت الأول عبدالله العبداللطيف، الحاصل على الماجستير في النحت من الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح «العنقري» أنه أحد هواة النحت منذ نعومة أظافره، وأحد الذين احتواهم «العبداللطيف» بعد عودته من الدراسة في الخارج، واستفاد منه وبعض فناني المحافظة من الشباب في تلك الفترة.

وقال «العنقري»: فن النحت يدخل ضمن الفن التشكيلي، والأدوات التي من خلالها أقوم بعملية النحت وعمل المجسمات هي الرخام والجرانيت التي أحصل عليها من خلال البحث في جبال المنطقة أو الحصول عليها عن طريق الأصدقاء في بعض الأماكن بمناطق المملكة.

وبين أن المدة الزمنية لعمل أي مجسم تختلف، فهي مرتبطة بحجم المجسم.

وأشار إلى أن مجسمات الميادين العامة يستغرق عملها الشهر ونصف الشهر، أما المجسمات الصغيرة، فلا تستغرق أكثر من ثلاثة أسابيع.

وذكر أنه شارك في عدة معارض، منها مشاركته في معرض الجمعية السعودية للفنون التشكيلية «جسفت» بمدينة الرياض، وكذلك في ملتقى «شقراء التشكيلي» مع بعض التشكيليين المعروفين.