خرجت بساتين المدينة المنورة عن المألوف بعد تحول عدد منها من إنتاج التمور فقط إلى مجالس ضيافة ومتاحف ومحميات، مشكلة وجهات دائمة للأهالي والزوار.

واستثمر عدد من المستثمرين المزارع القريبة من الطرق الرئيسة لإنشاء عدد من المقاهي ومرابط الخيول ومحميات الطيور والمتاحف داخل البساتين لإضفاء رونق خاص عليها، حيث باتت مزارا للأهالي والزوار، بعدما كانت حكرا على ملاكها والعاملين فيها، دون أن يغفلوا مهمتها الأساسية المتمثلة في إنتاج التمور.

وأعيد تأهيل وتطوير تلك المزارع بما يتناسب مع أدوارها الجديدة، حيث باتت متاحة لدخول الزوار وتنقلهم بينها، مع إتاحة مساحات فيها لاستقبال الأهالي والزوار وأطفالهم في جلسات خاصة ملحقة بمقاه أو مع تخصيص جزء منها كمحميات مغلقة لأنواع مختلفة من الطيور، دون نسيان إنشاء متاحف تاريخية وتراثية لاستقطاب الزوار، وتنظيم جولات سياحية ترفيهية داخلها، مع عرض أنواع التمور التي تنتجها.

محمية الطيور

حول أحد المستثمرين في المدينة المنورة جزءاً من المزارع بالقرب من مسجد قباء إلى محمية للطيور واستقبال الضيوف داخلها، وإطعام الطيور في جزء ترفيهي متنوع زاد من توجه أهالي المدينة وزوارها للدخول إليها والتنقل في المزرعة والدخول للمحمية.

في المقابل، كانت إحدى الأفكار المتطورة في البساتين استخدام جزء من المزارع القريبة من الدائري الثاني في المدينة المنورة، لتدريب الفروسية والركوب على الخيل وتخصيصه للأطفال والنساء بكامل الخصوصية ملحقا بمقهى للانتظار والجلوس.

بدورهم خلق بعض المستثمرين أجواء من الترفيه داخل المزارع بإنشاء ألعاب مائية ومطاطية ملحقة بأماكن جلوس ومطعم، وذلك لاستقبال الأطفال وأسرهم في داخل البساتين وتوفير جو من الترفيه للأسرة داخل المزارع، مع توفير عدد من الدكاكين التي تبيع أنواعا مختلفة من احتياجات الأسرة من باب التسويق لمنتجاتهم.

متاحف

بدورها، أنشأت مزارع العالية متحفا داخل المزرعة إضافة إلى مشاغل للحرف اليدوية لاستقبال الزوار والسياح وتوفير زيارة سياحية داخل البساتين مع توفير أجواء الضيافة والاستراحة للضيوف مع تخصيص عدد من المرشدين السياحين لإعطاء المعلومات الخاصة عن محتويات المتحف والشرح لما بداخله.

واكتسبت كثير من مزارع المدينة المنورة في الفترة الحالية طابعا سياحيا ترفيهيا بعد أن كانت صامتة وخصوصاً بالمزارعين ومقصوراً دخولها والاستفادة من ظلالها على العاملين فيها، حيث سمح مشروع تحويل المزارع إلى مزارع ريفية بإنشاء عدد من المشاريع المتنوعة التي أعطت طابعا سياحيا تراثيا.

ترويج

تحتشد مواقع إلكترونية عدة بإعلانات تروج لمزارع المدينة كوجهات سياحية معروضة للاستثمار والتأجير اليومي، وبأسعار متبانية، مع إرفاق تلك الإعلانات بصور مغرية للراغبين في الاستثمار والاستئجار.

وتلقى هذه المزارع إقبالا شديدا على الأخص في أيام الإجازات، وقد نشطت كثيراً في الآونة الأخيرة مع عودة الحياة إلى مجاريها بعد الإقفال الذي صاحب بدء تفشي وباء كورونا وانتشاره.

تحولات تشهدها مزارع المدينة

مزارع ريفية

إنشاء مقاه

مرابط خيول

محميات الطيور

متاحف تراثية

مشاغل للحرف اليدوية

ميادين لجولات ترفيهية

مزارع للإيجار اليومي

دكاكين لتسويق منتجات الأسر