صعدت ميليشيات الحوثي من جرائمها الإرهابية بإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة نحو المدنيين في مديرية العبدية، في مخالفة للقانون الدولي الإنساني وكذلك إحكام الحصار على العبدية منذ 21 يوما، وهناك قرابة 35 ألف مواطن مدني محاصرين بينهم أطفال ونساء يحتاجون إلى الدواء والغذاء.

وكشف مصدر في العبدية أن المحاصرة من جانب الميليشيات الحوثية تسببت في تدهور الأوضاع وتنذر بحلول كارثة إنسانية في كافة المجالات، لا تختلف عن باقي الكوارث التي اختلقها الحوثيون في مناطق سيطرتهم.

مبينا أن هدف الحوثيين تكثيف الضغط لتحقيق مطالبهم ومصالحهم على حساب المواطنين، غير مبالين أو مكترثين بأي مخاطر إنسانية. وذكر التحالف دعمه للجيش الوطني اليمني ورجال القبائل في فك الحصار عن المدنيين بمديرية العبدية، مضيفين بأن حالة الوضع الانساني بالعبدية مأساوي. وأنه على المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية تحمل المسؤولية في فك الحصار عن المدنيين بالعبدية.

ثبات التحالف

من جانبه قال المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي، إن ميليشيات الحوثي الإرهابية زادت من جرائمها بإطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة نحو المدنيين، في مخالفة للقوانين، وهذه المديرية تلقت عددا من الصواريخ والطائرات المسيرة وقذائف المدفعية، والحصار من كل الجهات. مشيرا إلى أن هناك ثباتا أسطوريا لأبناء المقاومة والجيش الوطني.

وأضاف أن التحالف العربي وقف سدا منيعا لحماية المدنيين من اقتحام الحوثيين و ارتكاب الانقلابيين جرائم كبيرة ضد الإنسانية، واستطاع طيران التحالف العربي دك حصون وتحصينات الحوثيين ودباباتهم، وتكبيدهم خسائر كبيرة في العتاد والمقاتلين.

المنظمات الإنسانية

وذكر المصدر: «كان متوقعا تماما الصمت والتماهي وغض النظر لكافة المنظمات والهيئات المتواطئة مع الحوثيين، وعلى رأسها الأمم المتحدة التي تجاهلت كل ما يحدث ولم تقم بأي مشاركة أو دور من المهام المناطة إليها... وإذا كان ما يحدث على مدار أسبوع في العبدية لا يستحق الاهتمام من المنظمات الإنسانية فأين يكون اهتمامها القادم؟»، نحن الآن نناشد كيمنيين المجتمع الدولي المنصف أن يعلم أن المنظمات التي تدعي الإنسانية هي مجرد منظمات انتقامية متحيزة غير منصفة وتعمل لخلق الكوارث ومضاعفة المصائب ودعم الإرهاب.

وأضاف مجلي، أن صمت المنظمات على الجرائم الحوثية هو الأمر الذي شجع وساعد وساند الانقلابيين الحوثيين الإرهابيين على مواصلة تصميمهم الحصار على مديرية العبيدية وتماهيهم مع كل ما يحدث.

حصار العبدية:

حرمان السكان من الغذاء والأدوية وإسعاف الجرحى

أضرار كبيرة على الجانب الإنساني

تجويع السكان وحرمان المواطنين

قطع الطلاب عن تعليمهم