في تجربة جديدة وحديثة في كرة القدم السعودية، انطلق الدوري السعودي النسائي الذي تتنافس على ذهبه الموهوبات السعوديات، يدعمهن نظيراتهن الأجنبيات اللواتي ضمتهن الفرق الـ16 التي شاركت في النسخة الأولى، والتي أقيم دورها التمهيدي بنظام المجموعات، بعدما قسمت تلك الفرق إلى 3 مجموعات تنافست مجموعتها الأولى التي ضمت 6 فرق في الرياض، فيما شهدت جدة منافسات المجموعة الثانية التي ضمت بدورها 6 فرق، فيما دارت رحى منافسات المجموعة الثالثة في الدمام واقتصرت على 4 فرق.

8 متأهلين

تأهل للنهائيات 8 فرق بواقع 3 من مجموعة الرياض ومثلها من مجموعة جدة وفريقان من مجموعة الشرقية، وأقيم منافسات النهائيات بطريقة خروج المغلوب من ربع النهائي فدور الأربعة فالنهائي، واستضاف الملعب الرديف للجوهرة في جدة تلك النهائيات مطلع يناير الجاري، في رىحدث تاريخي بالنسبة للرياضة النسائية السعودية.

بطل أول

أسدل الستار على بطولة المملكة لكرة القدم للسيدات التي استضافتها جدة على الملعب الرديف لمدينة الملك عبدالله الرياضية «الجوهرة» بتتويج فريق المملكة، وجاء التحدي وصيفا، وكانت فرق اليمامة ونسور جدة وشعلة الشرقية قد توجت بأول دوري نسائي رسمي عن المناطق الوسطى والغربية والشرقية على التوالي.

استفادة كبرى

خرجت اللاعبات باستفادة كبيرة من هاتين المشاركتين حيث أدى الاحتكاك بين فرقهن إلى تطوير المهارات ورفع اللياقة البدنية وتحسين المستوى الصحي والغذائي بفضل الاهتمام والدعم من قبل وزارة الرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم ممثلًا في لجنة كرة القدم النسائية.

تجربة ثرية

أبدت لاعبة فريق الليث الأبيض سما الصبياني سعادتها بالمشاركة مع فريقها في أول دوري سعودي لكرة قدم السيدات وقالت «إنها تجربة مفيدة وثرية وممتعة في ذات الوقت فقد أدى الاحتكاك إلى تطور الأداء واكتساب الخبرات».

وأضافت «لعبنا بروح قتالية عالية، وبذلنا كل الجهود الممكنة، فهذا أول دوري نسائي رسمي، وكانت أمامنا فرصة المشاركة في بطولة المملكة لكرة القدم للسيدات».

وأكدت أن فريقها تقدم كثيرًا في مستوياته الفنية وكانت مشاركته تتميز بالقوة في اللعب والتحمل والأداء وكانت تجربة ممتعة وثرية.

وأوضحت الصبياني أن الدوري يعد سببًا مهمًا في تطور الكرة السعودية للسيدات التي تحتاج إلى كثير من تضافر الجهود، مشيرة إلى أن الفرق استعدت للبطولة جيدًا ولعبت مباريات قوية ومثيرة، واعتبرت ما قدم في التجربة الأولى ناجحًا بمعنى الكلمة.

وقالت «كانت خطوة جميلة جدًا لأن الدوري والبطولة يطوران كرة القدم النسائية، وفريق الليث الأبيض استفاد من المشاركة في الدوري، وقد استعد لها جيدًا وشارك فيها بكل شغف وحماس، وكنا نتمنى تقديم نتائج إيجابية أفضل، لكننا سنتلافى السلبيات مستقبلًا ونمكن الفريق من الأداء بصورة ممتازة».

تطوير الأداء

أوضحت لاعبة خط وسط فريق ستوررم (العاصفة) رنا عبدالله سعيد أنها خاضت تجربة رائعة جدًا وشكرت الاتحاد السعودي لكرة القدم ممثلًا بالإدارة النسائية على هذه الخطوة والتنظيم والدعم الذي أسهم في تطور الكرة السعودية.

وتابعت «استفدت كثيرًا من الاحتكاك بفرق ولاعبات كثر حيث تطور مستواي الفني، ووجدت دافعًا لتطوير أدائي والاهتمام بالجانب الصحي والغذائي كي أستطيع العطاء أكثر».

وبينت أن «التجربة كانت ممتازة بحيث استطعت تطوير مستواي الفني والتعرف على نقاط قوتي وضعفي، والآن طموحي هو تمثيل المنتخب الوطني».

رفع اللياقة

أكدت اللاعبة حورية الشمراني من فريق الليث الأبيض أنها استفادت من مباريات الدوري النسائي، فتطورت مهاراتها واستمتعت بروح التنافس، واستفادت من تجربة اللعب تحت الضغط وعلى العشب الطبيعي. وأضافت «تمكنت من رفع معدل لياقتي البدنية ووجدت كل دعم من الإدارة النسائية حين تعرضت للإصابة، وأشكر الأستاذة أضواء العريفي وكيلة وزارة الرياضة للتخطيط على ذلك».

وتطمح الشمراني إلى الانضمام إلى المنتخب السعودي وتحلم بالاحتراف في الدوري الإنجليزي.

دوري وبطولة

يذكر أن مباريات بطولة المملكة انطلقت مطلع يناير 2022 بمشاركة 8 فرق هي اليمامة ومراس ونسور جدة وسما والعاصفة والمملكة وشعلة الشرقية والتحدي، وتوج المملكة بكأس البطولة. وسبق ذلك إقامة أول دوري نسائي، بمشاركة فرق المملكة النسائي واتحاد النسور وشعلة الشرقية والواحة واليمامة والهمة والتحدي وسما واتحاد الرياض والسهام الزرقاء واتحاد القوة والعاصفة ونسور جدة ومراس والكرة المشتعلة والليث الأبيض. وتوج بالكأس اليمامة عن المنطقة الوسطى ونسور جدة عن الغربية وشعلة الشرقية عن الشرقية.

-16فريقًا شاركت في النسخة الأولى

-3 مجموعات ضمت الفرق

-3 مناطق استضافت المباريات

-6 فرق في كل من مجموعتي الرياض وجدة

-4 فرق فقط ضمتها مجموعة الدمام

-3 فرق توجت ببطولة المناطق

-8 فرق بلغت النهائيات في جدة