وصل إلى الرياض اليوم، رئيس وزراء جورجيا إيراكلي غاريباشفيلي، والوفد المرافق له. وكان في استقباله في مطار الملك خالد الدولي نائب أمير منطقة الرياض الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، ووزير الاقتصاد والتخطيط فيصل الإبراهيم "الوزير المرافق" وأمين منطقة الرياض الأمير فيصل بن عيّاف، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جورجيا سلمان آل الشيخ، ومدير شرطة الرياض اللواء فهد المطيري وسفير جورجيا لدى المملكة فاختانغ جاوشفيلي ومندوب عن المراسم الملكية.

وتعود العلاقات الدبلوماسية بين جورجيا والمملكة إلى العام 1994، ومنذ ذلك الحين بدأت الروابط بين البلدين تنمو بشكل مستمر، حيث افتتحت جورجيا سفارتها في الرياض عام 2015، بينما افتتحت المملكة سفارتها في العاصمة تبليسي عام 2018.

ودعمت المملكة جورجيا فيما يتعلق بملفي أبخازيا وأوسيتيا؛ من خلال اعتبارهما جزءاً من جورجيا، حيث عبر سفير جورجيا لدى المملكة، عن امتنان بلاده لحكومة المملكة لدعمها القوي لوحدة أراضي جورجيا.

وشهدت العلاقة بين جورجيا والمملكة تطورا ملحوظا بين عامي 2015 و2018؛ وذلك بفضل زيادة التجارة والسياحة، وكذلك إيجاد أرضية مشتركة فيما يتعلق بالجغرافيا السياسية لجنوب القوقاز والسياسات الدولية.

كما جرى توقيع أول اتفاقية بين البلدين في عام 2016، وهي اتفاقية عامة تتعلق بالتعاون بين جورجيا والمملكة، وعزز البلدان علاقاتهما الاقتصادية والتجارية عبر اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي التي دخلت حيز التنفيذ في أبريل 2019، كما عزز الجانبان العلاقات الاقتصادية والتجارية والسياحية عبر توقيع اتفاق يتعلق بالحركة الجوية.