اتهم رجل الأعمال الأمريكي، إيلون ماسك، شركة «Google» الأمريكية بـ«العنصرية المجنونة» بسبب حادثة في شبكتها العصبية «جيميني».

وكتب ماسك عبر حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي «إكس»: «سعيد أن شركة «Google» ذهبت إلى أبعد الحدود في مجال توليد الصور باستخدام الذكاء الاصطناعي، لأنها جعلت برامجها العنصرية المجنونة والمعادية للحضارة واضحة للجميع».

وفي وقت سابق، ذكرت صحيفة «فايناينشال تايمز» أن «Google» قيدت مؤقتا تشغيل نظام الذكاء الاصطناعي «جيميني»، وذلك استجابة لطلبات المستخدمين لتوليد شخصيات تاريخية، وغيّرت جنسهم أو أصلهم العرقي والإثني.

وعكست الشبكة العصبية بشكل غير دقيق الخلفية العرقية والإثنية للشخصيات التاريخية، ولا سيما تغيير لون بشرة الفايكنغ أو الجنود الألمان النازيين خلال الحرب العالمية الثانية.