تخلّت شركة «أبل» عن طموحاتها في تصنيع سيارة كهربائية، لتنهي بذلك مشروعًا شهد تقلّبات عدة منذ عشر سنوات، وفق ما ذكرت وسائل إعلام أمريكية.

وكان نحو ألفي موظف في الشركة المصنعة لهواتف «آيفون» يعملون على هذا المشروع الذي أبقته الشركة طي الكتمان، بحسب وكالة «بلومبرغ» التي كانت أول وسيلة إعلامية تورد المعلومة نقلًا عن مصادر لم تذكرها.

وسيُعاد تكليف قسم كبير من هؤلاء الموظفين لتصميم ونشر أدوات خاصة بالذكاء الاصطناعي التوليدي.

ويشكل هذا القرار انتكاسة للشركة، بحسب بلومبرغ، لأن قيمة المشروع كانت تبلغ «مليارات من الدولارات» و«كان من شأنه أن يُدخِل أبل إلى قطاع جديد لها».

بدأت «أبل» العمل على تصنيع سيارة كهربائية في العام 2014، آملة في تصميم سيارة كهربائية ذاتية القيادة بالكامل ومزوّدة بنظام ملاحة يعمل بالصوت.

وقال المحلل من شركة «ويدبوش» دان ايفز إنّ القرار يعدّ «خيبة أمل محدودة لأنّ الاعتقاد السائد مع تخصيص ألفي موظف للمشروع في كوبرتينو (المقر الرئيسي للشركة)، أبل كار كانت لا تزال منتظرة على المدى المتوسط».

في المقابل، رأى أن القرار يعني أيضًا أن أبل «ترّكز على تسريع وتنفيذ استراتيجية واسعة مرتبطة بالذكاء الاصطناعي ضمن بنيتها، وهو ما يشكل قرارا صائبا للشركة في المستقبل».

ولم تقر «أبل» مطلقا بشكل علني أنها تعمل على ابتكار سيارة ذاتية القيادة دون عجلة تحكم، مع أن وسائل الإعلام كانت سربت هذه المعلومة منذ سنوات.

ولم ترد الشركة عندما حاولت وكالة فرانس برس التواصل معها.