دواء تجريبي يقرب العلم خطوة واحدة من علاج مرض السكري من النوع الأول، حيث أفاد العلماء في جامعة جونز هوبكنز الطبية بأن عقارًا تجريبيًا مضادًا (وحيدة النسيلة) يمنع ويعكس الحالة لدى الفئران. وفي بعض الحالات، أدى ذلك إلى إطالة عمر الحيوانات.

ويسمى الدواء mAb43 وهو فريد من نوعه، وفقًا لفريق البحث. إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع الأول، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، فإن البنكرياس ينتج كمية قليلة من الأنسولين أو لا ينتجه على الإطلاق. يعمل هذا الدواء عن طريق استهداف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس بشكل مباشر وحمايتها من هجوم الخلايا المناعية الضالة في الجسم. يسمح باستخدامه على المدى الطويل لدى البشر مع آثار جانبية قليلة، وفقًا للدراسة المنشورة في مجلة Diabetes. يتم تصنيع الأجسام المضادة وحيدة النسيلة عن طريق استنساخ خط من الخلايا الحيوانية.

دواء جديد


يقول داكس فو، دكتوراه، أستاذ مشارك في علم وظائف الأعضاء في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز: «يواجه الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الأول حقن الأنسولين مدى الحياة والعديد من المضاعفات، بما في ذلك السكتة الدماغية ومشاكل البصر إذا لم تتم إدارة الحالة بشكل صحيح».

ويضيف فو أن mAb43 يرتبط ببروتين صغير على سطح خلايا بيتا ليكون بمثابة درع «لإخفائها» من هجمات الجهاز المناعي. نظرًا لاستخدام نسخة الفأر من الجسم المضاد (وحيد النسيلة) في هذه الدراسة، فلا تزال النسخة المتوافقة مع البشر ضرورية قبل أن يصل هذا الدواء إلى المرضى.

جرعة أسبوعية

شملت التجربة 64 فأرًا غير سمين تم تربيتها لتطوير مرض السكري من النوع الأول. تم إعطاؤهم جرعة أسبوعية من mAb43 عن طريق الوريد بدءًا من عمر 10 أسابيع. وبعد 35 أسبوعًا، لم يكن أي من الفئران مصابًا بالسكري. أصيب أحد الفئران بمرض السكري لفترة وجيزة لكنه تعافى في النهاية بعد 35 أسبوعًا. وحتى قبل إعطاء الجسم المضاد، كان هذا الفأر يظهر علامات مبكرة للمرض.

وفي خمسة من نفس النوع من الفئران المعرضة لمرض السكري، أخر الباحثون إعطاء جرعات أسبوعية من mAb43 حتى يبلغوا 14 أسبوعًا من العمر، ثم استمروا في إعطائهم العلاج حتى الأسبوع 75. أصيب أحد الخمسة بمرض السكري، ولكن لم تحدث أي آثار سلبية. تمت الإشارة إليها. عندما تم إعطاء mAb43 في وقت مبكر، عاشت الفئران طوال فترة المراقبة البالغة 75 أسبوعًا. عاشت المجموعة الضابطة التي لم تتلق الجرعات حياة أقصر، ما بين 18 و40 أسبوعا.

كما يقول زميل ما بعد الدكتوراه ديفي كاسيناثان «قد يكون لـmAb43 بالاشتراك مع العلاج بالأنسولين القدرة على تقليل استخدام الأنسولين تدريجيًا بينما تتجدد خلايا بيتا، مما يلغي في النهاية الحاجة إلى استخدام مكملات الأنسولين للتحكم في نسبة السكر في الدم».