ارتفع عدد البلاغات التي تلقاها مركز الحماية الأسرية في جمعية المودة إلى 15255 بلاغا تم مباشرته خلال العام الماضي بنسبة 60%، في المقابل كان عدد البلاغات في 2022 بلغ 9200 بلاغ، والمستفيدين من المركز 42552 مستفيدا، وعدد الإحالات إلى برامج الحماية 17347 حالة، والأسر التي وقعت اتفاقية صلح بين المتنازعين 98 أسرة، في الوقت الذي بلغ عدد جلسات الدعم وتعديل سلوك المعتدين 124 جلسة، وبلغت نسبة إغلاق البلاغات 97%، والاستجابة للبلاغات الواردة 100%، الإحالة إلى برامج الحماية 41% وبلغ عدد الفروع لتقديم الخدمة في المنطقة الغربية والجنوبية 11 فرعًا، جاء ذلك حسب جمعية المودة للتنمية الأسرية.

برامج الأسرة

بلغ عدد المستفيدين من الإرشاد وفض النزاعات الأسرية 19100 مستفيد في مركز المودة، وبلغ عدد السيدات اللاتي تم تمكينهم حرفيًا ومهنيًا بمركز مكة لتمكين المرأة 1466 سيدة، وتم تعزيز مهارات جودة حياتهم الأسرية بمنصة العائلة 16906 أسر، وتم لم شمل 2166 أسرة منفصلة مع أبنائها بمركز شمل، وسجل مركز إدراك 12.628.506 مشاهدات للمواد التوعوية وحملات الإعلانات، ونسبة حالات الصلح بين الأسر المتنازعة 59%، والسيدات اللاتي تم تمكينهن اقتصاديًا 28%، ونسبة ارتفاع المهارات الأسرية 76%، ومتوسط رضا أصحاب المصلحة 93%، ونسبة معالجة إغلاق حالات العنف الأسري 97%، وتحويل الأسر المنفصلة إلى المنازل 13%.


حالات العنف

أوضح المستشار الأسري عبدالرحمن عادل، أن دور الجمعيات الخيرية غير الربحية في حل النزاعات الأسرية لها دور كبير في الوصول لحلول ترضي الطرفين نتيجة وجود مختصين واستشاريين يعملون على تقريب وجهات النظر، موضحًا أن وجود العنف الأسري له أضرار على كيان الأسرة وتفككها خاصة لدى الأسر التي ليس لديها ثقافة أسرية ويكون أحد الأبوين غير متعلم مما يؤدي لممارسة نوع من العنف في تربية الأبناء، أيضًا نجد هناك من لديه مشاكل نفسية تنعكس على الأبناء، وجميع هذه الحالات لا بد من معالجتها نفسيًا واجتماعيًا وتوجيهها بشكل صحيح في عملية التربية والإرشاد، مشيرًا إلى أن العنف الأسري يتمثل في عدة حالات كالضرب والتعنيف والعنف النفسي واللفظي والجسدي.

مركز حماية الأسرة

حماية الأسرة من العنف الأسري.

توفير بيئة آمنة للأطفال عن طريق التدخل لحل الأزمات وفحص الحالات.

تطبيق البرامج التأهيلية للحماية من العنف مع برامج أخرى مختلفة تستهدف جميع الأسرة.

مراقبة ومتابعة الحالات بعد انتهاء الخدمة.