باشر فرانشيسكو لا كاميرا مهامه الوظيفية مديرا عاما للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA). وسيقود لا كاميرا الوكالة خلال فترة يشهد فيها قطاع الطاقة العالمي تغييرات مطردة مدفوعة بنمو غير مسبوق في مجال الطاقة المتجددة، وتنامي الحاجة إلى اتخاذ إجراءات تحد من التغيرات المناخية. ورغم التطورات الكبيرة التي شهدها قطاع الطاقة، لكن لا تزال هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود لتوسيع نطاق حلول الطاقة المتجددة في قطاعات الاستخدام النهائي؛ مثل النقل والتدفئة والتبريد.

أكد كاميرا في تصريحات له أن قطاع الطاقة العالمي يدخل مرحلة جديدة من التطور، مما يدفعنا إلى بذل قصارى جهدنا لإجراء تغييرات سريعة وواسعة النطاق تدعم تحقيق الأهداف المناخية، مع الحرص على أن يكون نموذج الطاقة الجديد عادلا وشاملا. كما يوفر ذلك فرصة فريدة لحفز النمو الاقتصادي بطريقة مستدامة.

تحقيق الأهداف

شغل لا كاميرا منصب المدير العام للتنمية المستدامة والأضرار البيئية وشؤون الاتحاد الأوروبي والشؤون الدولية في وزارة البيئة والأرض والبحر الإيطالية منذ عام 2014، حيث عمل خلال تلك الفترة على إبرام اتفاقيات شراكة وتعاون مع عدد كبير من الدول. كما قاد العديد من المساعي الدولية لمعالجة القضايا المتعلقة بالتغير المناخي وحماية البيئة، ولعب دوراً مهماً في مد جسور التواصل بين منظمات متعددة الأطراف لتطوير مبادرات مشتركة ترمي إلى تنفيذ بنود اتفاقية باريس، وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

مناصب سابقة

IRENA

أنشئت عام 2009

مقرها أبوظبي

مركز عالمي للتعاون في مجال الطاقة المتجددة

تحتضن 160 عضوا

23 دولة تسعى للانضمام