اتُهمت شركة أمازون، التي تعرضت لانتقادات شديدة هذا العام لتوظيفها أشخاصا للاستماع إلى التسجيلات الصوتية لأجهزة Echo من أجل المساعدة في تدريب الذكاء الاصطناعي لمساعدها الصوتي أليكسا، بالتجسس على الأطفال وانتهاك خصوصيتهم مع مكبرات الصوت الذكية.

آمن بالنسبة للعائلة

ادعت عملاقة البيع بالتجزئة أن الجهاز آمن بالنسبة للعائلة، حيث نشرت حملة «من أجل طفولة خالية من التجارة» CCFC نتائج التحقيق في جهاز Echo Dots Kids، طالبة من لجنة التجارة الفيدرالية في الولايات المتحدة التحقيق مع أمازون بسبب الانتهاكات الصارخة لقانون خصوصية الأطفال (COPPA) – وهو قانون فيدرالي يحمي المعلومات الشخصية للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا.

حماية خصوصية الأطفال

كشف التحقيق أن أجهزة Echo Dot Kids تنتهك قانون حماية خصوصية الأطفال بعدة طرق، وأن أمازون تجمع المعلومات الشخصية الحساسة من الأطفال، بما في ذلك التسجيلات الصوتية، والبيانات المستمدة من الأطفال، وعادات الشراء، وتحتفظ بها إلى أجل غير مسمى.

كان الادعاء الأكثر إثارة للقلق هو أن أمازون تحتفظ ببيانات الأطفال حتى بعد أن يعتقد الآباء أنهم حذفوها، ونشرت الحملة مقطع فيديو يوضح هذا.

وقالت CCFC: «يجب على الآباء والأمهات أن يكونوا مسؤولين عن بيانات الأطفال، ويجب على لجنة التجارة الفيدرالية أن تحاسب أمازون على انتهاكها الصارخ لقانون خصوصية الأطفال وتعريضهم للخطر».

معلومات حساسة

وفقًا للتحقيق، فقد سمح الجهاز للأطفال بالكشف عن أسمائهم، وعناوين منازلهم، وأرقام الضمان الاجتماعي، وغيرها من المعلومات الحساسة لأليكسا دون أن يعرف الآباء ذلك، وأفاد الباحثون بأن أمازون جعلت من الصعب على الوالدين حذف البيانات الشخصية لأطفالهم من النظام.