أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني، استمرار الصراع المسلح في عدن بين الأشقاء في اليمن، ووصفه بأنه جريمة مشينة تنتهك أواصر الأخوة والدين والقيم الأخلاقية والإنسانية، وتعرض حياة المدنيين للخطر، وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة. ودعا القوى المتصارعة في عدن إلى تغليب الحكمة والعقل ومراعاة المصالح العليا للشعب اليمني، مؤكدا أن أعداء اليمن هم المستفيدون من هذا الصراع المؤسف، وأن المرحلة الحالية تتطلب تضافر جهود القوى والمكونات اليمنية الحريصة على أمن اليمن واستقراره وسيادته لدعم الحكومة الشرعية واستكمال سيادة الدولة اليمنية على أراضيها كافة، والحفاظ على الأمن والاستقرار في اليمن. وكانت جامعة الدول العربية قد أعربت أمس، عن قلقها البالغ إزاء التطورات والأوضاع في مدينة عدن اليمنية، داعية جميع أبناء الشعب اليمني إلى تحكيم العقل ووضع المصلحة العليا للدولة اليمنية فوق أية اعتبارات ضيقة، حفاظا على أمن وسلامة ووحدة الأراضي اليمنية. وأفاد بيان صادر عن الأمانة العامة للجامعة العربية، أن الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط يتابع بقلق تطورات الأوضاع في عدن. وأكد البيان أنه بدا واضحا عدم إمكانية الحسم العسكري للمعارك بين أبناء الوطن الواحد، داعيا جميع الأطراف للتهدئة والانخراط الجدي في حوار مسؤول من أجل إنهاء الخلافات، والعمل سويا من أجل ضمان وعودة الشرعية إلى البلاد، وإنهاء معاناة الشعب اليمني والحفاظ على وحدة البلاد.