أعربت منظمة التعاون الإسلامي عن رفضها وإدانتها لقرار جمهورية ناورو الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، واصفة هذه الخطوة غير القانونية بأنها تشكل انتهاكًا للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة بشأن القدس، لا سيما قرار مجلس الأمن الدولي رقم 478، الذي يدعو الدول التي أقامت بعثات دبلوماسية في القدس إلى سحب هذه البعثات من المدينة المقدسة.

ودعت المنظمة حكومة ناورو إلى التراجع عن هذا القرار واحترام التزاماتها القانونية والسياسية بموجب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.