احتفلت القنصلية العامة الإندونيسية بجدة بذكرى الاستقلال الإندونيسي الـ 74 مساء أمس الثلاثاء، في فندق بارك حياة، بحضور مدير عام وزارة خارجية بالمملكة "فرع منطقة مكة المكرمة" السفير جمال بلخيور، ومدير المراسم الملكية فرع منطقة مكة المكرمة أحمد ظافر، والقناصل المعتمدين ورجال السلك الدبلوماسي ورجال وسيدات الأعمال في كلا البلدين، وعدد من الصحفيين من وسائل الإعلام المحلية.

وبدأت مراسم الحفل بالنشيد الوطني الإندونيسي والنشيد الوطني السعودي، ثم تلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم ألقى القنصل العام لسفارة إندونيسيا في جدة محمد هيري شريف الدين كلمة، شكر فيها الجميع على حضورهم ومشاركة بلاده الاحتفال بذكرى يوم الاستقلال العظيم الرابع والسبعون لإندونيسيا، التي يحتفل بها الشعب الإندونيسي في كل عام في الـ17 من أغسطس، ونوه شريف الدين بالعلاقات الممتازة والنموذجية بين إندونيسيا والمملكة العربية السعودية في شتى المجالات.

تعزيز التعاون

وقال شريف الدين "في المجال الاقتصادي، يُظهر مجتمع الأعمال جهودهم الدؤوبة في تعزيز التعاون التجاري والاستثماري، حيث انضم في العام الماضي 398 من رجال الأعمال السعوديين إلى معرض التجارة الإندونيسي "TEI"، وتوصلوا إلى توقيع عقود عمل مع نظرائهم الإندونيسيين بقيمة 1.5 مليون دولار أميركي، وقد انعكس الاتجاه الإيجابي في التعاون التجاري والاقتصادي بين إندونيسيا والمملكة في زيادة حجم تجارتنا.. فمن يناير إلى يونيو من هذا العام ارتفع إجمالي تجارتنا في مجال النفط والغاز بنسبة 0.85 ٪ من 1,517 مليار دولار أميركي في عام 2018 إلى 1,529 مليار دولار أميركي".

وأضاف القنصل العام الإندونيسي "أرسلت إندونيسيا أكثر من مليون معتمر لهذا العام، وفي نفس الوقت حصلت إندونيسيا على حصة الحج لحوالي 231 ألف حاج، وشهدنا نجاحا كبيرا ولله الحمد لموسم حج هذا العام، ما يؤكد جهود المملكة الكبيرة لخدمة الحجاج".

الرعاية الآمنة

وواصل القنصل الإندونيسي "في هذه المناسبة، ونيابة عن حكومة وشعب جمهورية إندونيسيا، أرفع خالص التهاني والتبريكات للمملكة العربية السعودية قيادة وشعبا على الترتيبات المتميزة لحج عام 1440 هجرية، وما سخرته المملكة من جهود أدت إلى توفير الرعاية الآمنة والميسرة لجميع الحجاج، ويسعدنا أن نعرب مجددا عن خالص امتناننا لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولحكومة السعودية".

وأضاف شريف الدين "إن وجود أكثر من 1200 طالب إندونيسيا من الدارسين في عدد من الجامعات بالمنطقة الغربية من المملكة يعكس اتجاها إيجابيا في تعاوننا، وفي نفس الوقت، ترسل القنصلية الإندونيسية بشكل مستمر منح دراسية مختارة للشباب السعودي، لتعلم التنوع الثقافي في إندونيسيا".

1000 مشارك

أشار شريف الدين إلى أن القنصلية قامت بشكل مستمر ومنذ عام 2006، بتقديم دورة تعليم اللغة الإندونيسية "BIPA" لرجال الأعمال السعوديين والمسؤولين في خدمات الحج والعمرة والأفراد، من أجل تلبية رغباتهم في التواصل بشكل أفضل مع نظرائهم الإندونيسيين، والحجاج والمعتمرين من إندونيسيا.

وقد تخرج أكثر من 1000 من مشاركي الدورة الذين يمثلون عناصر أساسية، في جهود تعزيز العلاقات الوثيقة بين الشعبين.

وانتهز الدكتور محمد هيري شريف الدين الفرصة، ليعرب عن تقديره الخالص للجميع، للعمل الوثيق مع القنصلية الإندونيسية، نظرا لأن هذا الحفل سيكون آخر حفل استقبال له بصفته القنصل العام.

وقال "لا يفوتني أن أهنئ القيادة الحكيمة للمملكة العربية السعودية وشعبها الكريم، باليوم الوطني السعودي الـ89.. راجيا لهذا البلد العزيز دوام التقدم والازدهار".

واختتم الحفل بدعوة الحضور بتقطيع قالب الكعك الرسمي والتمتع بالعروض الموسيقية، والتقاط الصور التذكارية ومشاهدة فلكلور إندونيسي كان عبارة عن الرقص التقليدي (Enggang) من كاليمانتان الشرقية والرقص "سامان" (Saman) من آتشيه والعروض الموسيقية.