مطلع نوفمبر 2010 جلس أستاذ علم الاجتماع الدكتور سعد الصويان في مكتبه، ناثرا الحروف الأخيرة، واضعا لمسات على ما جادت به ارتحالاته، وتنقله في شمال الجزيرة العربية، وجلساته مع الرواة، الذين يقول عنهم «إنهم فتحوا له خزائنهم وكنوزهم من المعلومات الثرة النادرة عن قبائلهم وعن حياة البدو والصحراء، والتي كانت سترحل برحيلهم، وتندثر لولا أن الله قيض له فرصة تدوين تلك المرويات»، التي سماها «أيام العرب الأواخر: أساطير ومرويات شفهية في التاريخ والأدب من شمال الجزيرة العربية، مع شذرات مختارة من قبيلة المرة وسبيع».

وسطاء

ضى الدكتور سعد الصويان وقتا كبيرا وهو يلاحق الشعراء ورواتهم في البادية. وأثناء ترحاله في الصحراء كان هناك وسطاء من شيوخ القبائل ورجالاتها، يقول الدكتور الصويان «إنهم ليسوا من الرواة، لكنهم استضافوني ودلوني على الرواة المجيدين، وكان لتوصياتهم ووساطتهم الأثر البالغ في تجاوب الرواة معي، حتى تمكنت أخيرا من إكمال المشروع».

المشروع الذي صدر في كتاب مكون من أكثر من 700 صفحة أهداه الصويان للدكتور جواد علي، وجاء في الإهداء «إلى الدكتور جواد علي.. تقديرا لجهوده في توثيق حياة العرب قبل الإسلام».

البادية

اتخذ الدكتور سعد من الأدب مدخلا لكتابه، متناولا الشفاهي والكتابي في اللغة والأدب، ذاكرا أن «المشكلة المنهجية التي نواجهها في دراستنا للقصيدة الجاهلية كنتاج أدبي هي أن الشعر الجاهلي في صميمه شعر شفاهي، والمجتمع الجاهلي الذي نشأ فيه هذا الشعر كان مجتمعا أميا شفاهيا». منتقدا الدارسين في البحث الأدبي قائلا: «لا يفكر من يناقشون هذه المسائل بالرحلة إلى بادية الجزيرة العربية، ودراسة شعرها وأدبها لتعميق الرؤية العلمية». واصلا إلى أنه «آن لنا أن نستفيد من مناهج العلم الحديثة، وأن نتبنى نظرة أوسع وأعمق وأكثر شمولية في تناولنا لقضايا الأدب الشفهي والثقافة في مجتمعاتنا العربية، من عصر الجاهلية وصدر الإسلام حتى العصور المتأخرة».

دور الذاكرة

يرى الصويان في كتابه «أن المنهج السليم لتصحيح الوضع وفهم قضايا الشعر الجاهلي على وجهها الصحيح هو تسليط الضوء عليه من منظور الأبحاث الميدانية المعاصرة، عن حياة الصحراء البدوية والرعوية من ناحية، والدراسات الأثنوغرافية الحديثة عن المجتمعات الأمية وآدابها من ناحية أخرى».

ويستمر منتقدا، قائلا «لا تزال الثقافة العربية تتحاشى التعامل مع الآداب الشفاهية، وتفتقر إلى منهجية واضحة في الدراسات الشعبية، بينما نجد غيرنا من الأمم في العقود الأخيرة قد خطت خطوات حثيثة في مجال البحث عن طبيعة العلاقة والفروقات القائمة بين الشفاهي والكتابي في اللغة والأدب، والدور الذي قامت به الذاكرة قبل استخدام الكتابة، ثم الدور الذي لعبته الكتابة في تحوير الأجناس الأدبية».

النبطي امتداد للجاهلي

يذهب الصويان إلى «أن كثيرا من القضايا النظرية والأسئلة الملحة في الأدب الجاهلي لن نتوصل إلى حلها إلا بالنظر إلى أدب البدو وثقافة الصحراء في وقتنا الحاضر، عن طريق العمل الميداني الذي أصبح من أساسيات البحث العلمي في عالمنا المعاصر». ويؤكد «لو تمكنا من دراسة شعر البدو في سياقه الأدائي ومحيطه الثقافي والاجتماعي لاستطعنا الإجابة عن العديد من الأسئلة التي تدور حول طبيعة الشعر العربي القديم، خصوصا فيما يتعلق بدوره السياسي ووظيفته الاجتماعية، وكذلك طرق نظمه وأدائه وروايته وحفظه وتداوله كتراث شفهي يعتمد على الحفظ والرواية والسماع، لا على الكتابة والتدوين»، إلى أن يقول «الشعر النبطي بشكله التقليدي الشفهي المتوارث في بادية الجزيرة العربية منذ القدم، والذي يمثل الامتداد الطبيعي والسليل المباشر والمثال الحي المعاصر للشعر الجاهلي، كان إلى عهد قريب شعرا حيا قويا لا يزال بعض رواته ومن عاصروا أحداثه وظروفه يعيشون بين ظهرانينا».

سعد عبدالله الصويان آل زهير الصخري الطائي

-أستاذ علم الاجتماع في جامعة الملك سعود

-باحث مختص في التاريخ الشفهي والشعر النبطي في الجزيرة العربية

-ولد في عنيزة سنة 1944

الحياة العلمية

-بكالوريوس في الاجتماع من جامعة شمال إلينوي 1971

-ماجستير في الإناسة الأنثروبولوجيا من الجامعة نفسها 1974

-دكتوراه في الإناسة والفلكلور والدراسات الشرقية من جامعة كاليفورني في بيركلي 1982

أعمال

أستاذ مساعد جامعة الملك سعود 1982

المشرف على متحف التراث الشعبي في كلية الآداب 1984-1982

رئيس قسم الدراسات الاجتماعية 1984-1988

2003: الترقية إلى مرتبة أستاذ

مشاريع علمية

مشروع جمع الشعر النبطي من مصادره الشفهية 1983-1990

رئيس ومدير عام المشروع الوثائقي الملك عبدالعزيز آل سعود 1991-2001

جمع المأثورات الشفهية. مركز التراث الشعبي لدول الخليج العربية 1985

إصدارات

2000 الشعر النبطي: ذائقة الشعب وسلطة النص

2001 فهرست الشعر النبطي

2013 ملحمة التطور البشري