استعادت أمانة منطقة عسير خلال الأسابيع الماضية نحو 1,405,600 مليون م2 من الأراضي الحكومية التي طالتها أيادي المعتدين في 11 موقعا مختلفا بالمنطقة.

وأكد أمين المنطقة الدكتور وليد الحميدي أن الأمانة لن تتهاون مع كافة التجاوزات، ولن تتوانى في تطبيق الأنظمة واللوائح، وستتعامل بحزم مع المعتدين عبر اتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم، محذرا من التعدي على الأراضي الحكومية، لما له من آثار سلبية عوضاً عن عرقلتها حركة التنمية العمرانية.

مراقبة المخالفين

واصلت أمانة عسير حملاتها الميدانية الشاملة وتمكنت من ضبط المباسط العشوائية والباعة الجائلين المخالفين والمنشآت التجارية المخالفة في مدينة أبها.

وأوضح المدير العام للرخص والرقابة الشاملة الدكتور محمد العاوي أن فرق الرقابة قامت بحملة تفتيش مفاجئة في مدينة أبها، مشيرا إلى أن هذه الحملة تأتي استمرارا للحملات التي تنفذها الأمانة لمراقبة المخالفين، والتأكد من التزام المنشآت التجارية بالإجراءات الاحترازية والوقائية بنطاق مدينة أبها، ومنهم الباعة الجائلون والمباسط العشوائية.

رقابة مستمرة

أبان العاوي أن الحملة استهدفت الباعة الجائلين المخالفين، مشيرا إلى أنه نتج عن الحملة ضبط نحو 11 من المباسط العشوائية والباعة الجائلين، ونوه بأن الأمانة مستمرة في حملتها لضبط الباعة الجائلين من خلال الرقابة المستمرة على المواقع التي يكثر وجود المخالفين فيها، مشيدا بالدور المثمر الذي تقوم بها إدارة الرقابة الشاملة للتصدي لظاهرة الباعة الجائلين المخالفين، بما أسهم في الحد من هذه الظاهرة، لما لها من مضار وأمراض نتيجة بيع المواد الغذائية والفواكه المكشوفة التي تفتقر إلى الاشتراطات الصحية المطلوبة، إضافة لكونها تسبب إرباكا كبيرا في حركة السير أمام إشارات المرور وفي الشوارع، وما يزيد الأمر سوءا إخفاء وتخزين منتجاتهم في أماكن غير نظيفة وغير لائقة صحيا.

مجهولة المصدر

تم إغلاق نحو 13 منشأة تجارية بعدما رصد أكثر من 76 مخالفة، والتي تمثلت ما بين ممارسة النشاط خارج حدود المنشأة وعدم تجديد التراخيص، وعدم توافر الشهادات الصحية للعاملين في تلك المنشآت، بالإضافة إلى ضبط مواد غذائية مجهولة المصدر وتدني مستوى النظافة بشكل عام.