يتابع الكاتب المثير للجدل إبراهيم البليهي مشروعه حول (علم الجهل)، ويتناول مجددا في أحدث إصداراته، بعض القضايا الأساسية، مؤكدا إن «الإنسان كائنٌ تلقائي، وهو أيضا كائنٌ ثقافي؛ يتحدد بما ينضاف إليه وليس بما يولد به، فالأنساق الثقافية لمختلف الأمم هي التي تتحكم بالعقل البشري، وتُحدِّد للأمم طرائق التفكير، ومنظومات القيم، ومعايير الأخلاق، وأنماط السلوك، وروابط الولاء والبراء».

أنساق الحماقة

في إصداره الجديد، الذي يمثل الجزء الثاني من كتاب «الانسان كائن تلقائي» (نظرية جذرية تؤسِّس لرؤية شاملة عن الإنسان والإنسانية)، يرى مؤلفه إبراهيم البليهي أن «الإنسان كائنٌ تلقائي لكن الناس في كل العالم، ومن مختلف الأمم لا يدركون أنهم كائنات تلقائية، وأنهم وُلِدوا بقابليات فارغة، وأنهم تكيَّفوا وتطبَّعوا تلقائيًّا ثم قصْدًا بأنساق ثقافية متباينة، ومع تبايناتها العميقة، ومع كل التناقضات التي تَفْصل بعضها عن بعض، فإن المتطبعين بأي نسق ثقافي ينشؤون مغتبطين بما تطبعوا به ومقتنعين بشكل تلقائي بأن كل الأنساق الثقافية الأخرى هي أنساقٌ موغلة في الضلال والحماقة».

بداهة اليقظة

على مدى 590 صفحة تمثل محتويات الكتاب، يذهب البليهي إلى أنه «لكي ينعتق الفرد من غيبوبة التطبع التلقائي، ويفكر بوعي موضوعي حقيقي، وباستقلال فردي؛ لابد أن يولد ولادة فكرية جديدة؛ فينتقل من بداهة الغفلة، إلى بداهة اليقظة. إن على كل فرد في أي مجتمع كان، أن ينتبه إلى أنه ليس طليقا كما يتوهَّم وليس مفتوح القابليات كما يعتقد بل إنه محكومٌ بأطواق عميقة لا يدركها ولا يحس بها فتتحكم به وهو لا يدري».

أزمة التلقائية

يصف الكاتب مجاهد عبد المتعالي، المؤلف البليهي بأنه (الأصدق والأكثر إحساساً بمأزق التنوير)، ذاهبا إلى أنه إذا كان البعض يصفون نظريات البليهي بأنها قائمة على التشاؤم وجلد الذات، متناسين أن شارل بودلير (1821/‏1867) قرأ حقيقة المشهد الإنساني قبل أكثر من مائة وخمسين عاما، كما قرأه إبراهيم البليهي عندما قال بودلير في اليوميات: (الأمم لا تنجب العظماء إلا مرغمة..) والعظماء عند البليهي من يتخلصون من دوامة التلقائية، وقليل ما هم، ويكفي البليهي أنه منهم ما دام وصل به الشعور إلى هذا الحد العميق في أزمة التلقائية (التدميرية).

الأطواق التي حددها البليهي، قال عنها، يمكن أن يشار إلى بعضها بما يلي:

1- أنه محكومٌ أوَّلاً بالنسق الثقافي الذي تكيَّف معه، واعتاد عليه، وتَطبَّع به تلقائيَّا في طفولته، وتَعَزَّز وتَرَسَّخ في كبره.

2- محكومٌ ثانيًا باعتقاده التلقائي الحتمي؛ أنه هو ذاته قد اختار بعقلٍ واعٍ، وإرادةٍ خالصة، وبصيرة نافذة، محتوى خافيته، وأنماط ذهنه، ومنظومة تصوراته، ومنهج تفكيره، والاتجاه والمسار الذي تحدَّدَتْ به حياته.

3- محكومٌ ثالثًا باختلاف أنماطه الذهنية والوجدانية وتصوراته، عن أنماط وتصورات أيِّ فردٍ آخر غيره. حتى داخل النسق الثقافي الذي ينتمي إليه، فلا يتماثل فردان في أنماطهما الذهنية ولا في استجاباتهما لمختلف المثيرات. ولكن الناس يغفلون عن ذلك فلا يضعونه في الاعتبار عند تقييم المواقف.

4- ومحكومٌ رابعًا بتلقائية تَوَهُّم المعرفة، وبجاهزية الأحكام المسبقة. وهو تَوَهُّمٌ عامٌّ وشامل يلازمه طول عمره؛ فيبقى كل فرد تُوهِمه أنماطه الذهنية دائمًا أنه يعرف. ولا ينتبه الشخص لفاعلية أيٍّ من هذه الأطواق المهيمنة عليه؛ إلا إذا ارتطم بما يكسر بداهة الغفلة؛ فيندفع تلقائيًّا للبحث والتحقق.

إبراهيم بن عبد الرحمن بن سليمان البليهي

كاتب سعودي

ولد في محافظة الشماسية

في منطقة القصيم

بكالوريوس الشريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

عضو مجلس الشورى 1426

عمل رئيساً لبلدية حوطة بني تميم من 1392

رئيس بلدية خميس مشيط في 1393

رئيس بلدية مدينة حائل من 1396

مدير عام الشؤون البلدية بالشرقية 1404

مدير عام الشؤون البلدية بالقصيم من 1405 حتى تقاعد

مؤلفات

النبع الذي لا ينضب

بنية

التخلف

وأد مقومات الإبداع

حصون التخلف

عبقرية الاهتمام التلقائي