بلغت حصيلة القتلى جراء المعارك والقصف المتبادلين بين قوات النظام وداعميه من جانب وقوات المعارضة في سورية من جانب آخر 238 شخصاً خلال أغسطس الماضي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان، أمس، أن من ضمن القتلى خلال تلك الفترة 81 مدنياً بينهم 15 طفلا دون سن الثامنة عشرة، و11 مواطنة فوق سن الـ18، فيما بلغت حصيلة خسائر قوات النظام 56 شخصاً، إضافة إلى 16 شخصاً من القوات الأجنبية الموالية للنظام وعنصرين من أفراد حزب الله اللبناني.

وأشار المرصد إلى أن استمرار القتال يأتي رغماً عن كل محاولات التوصل لحلول، وعمليات التهجير والتلاعب بمستقبل السوريين وقرارات مجلس الأمن والهدن، ورغم انخفاض كثافة القتل بسبب الرغبة الدولية في البحث عن حل، ولا يزال نزيف الدماء مستمراً على الأرض السورية.