ذكر المتحدث باسم الحكومة اليونانية، ستيليوس بيتساس، لقناة OPEN، أن المعلومات المتعلقة بنقل دبابات تركية إلى الحدود اليونانية في منطقة إيفروس غير مؤكدة وتشكل دعاية.

حيث أفادت وكالة IHA التركية في وقت سابق، نقلا عن مصادر عسكرية، أن تركيا أرسلت قوافل دبابات من مقاطعة هاتاي جنوب شرق البلاد إلى مقاطعة أدرنة الشمالية الغربية المتاخمة لليونان، في ظل الأزمة المحتدمة في شرق البحر المتوسط بين البلدين.

40 دبابة

بينت وكالة IHA التركية، مغادرة قافلتين تحملان معدات ونحو 40 دبابة منطقة الريحانية بمحافظة هاتاي على الحدود مع سورية.

لكن وكالة الأناضول شبه الرسمية ذكرت استنادا لمصادرها، أنه يتم تنفيذ إعادة انتشار مخطط لها لوحدات من الجيش الثاني للقوات البرية التركية، والمعلومات الخاصة بنقل معدات عسكرية إلى الحدود مع اليونان لا تتوافق مع الواقع.وقال بيتساس: «أولا، لم يتم تأكيد هذه (المعلومات حول نقل المعدات)، وهذا على ما يبدو جزء من الدعاية التركية لأسباب داخلية. إضافة إلى ذلك، فإن رقم الدبابات المذكور ليس بالقدر الذي يمكن أن يغير بشكل كبير ميزان القوى في إيفروس».

وقف التصعيد

أشار بيتساس إلى أن المقترحات التي قدمها الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، تتعلق بإجراء محادثات على المستوى الفني فقط، وتجرى دراستها.

وأضاف قائلا: «لم يتم تحديد موعد لعقد اجتماع (يوناني - تركي) واحد، سواء على مستوى الناتو الموسع أو على المستوى الثنائي. وعلى أي حال، لن تكون هناك بداية لاتصالات، ولن تجرى أي مناقشات طالما بقيت سفينة الأبحاث التركية هناك (في شرق البحر الأبيض المتوسط) وغيرها من السفن التركية».

مشيرا إلى أنه يجب على تركيا أن تثبت عملياً أنها تقف مع الحوار والقانون الدولي.

أسباب توتر العلاقات بين تركيا واليونان:

- توترت العلاقات في الأسابيع الأخيرة عقب بدء السفينة التركية Oruç Reis عمليات المسح السيزمي في شرق البحر الأبيض المتوسط بحثا عن الثروات الطبيعية​​، وهي منطقة تعتبرها اليونان منطقة اقتصادية خالصة لها.

- تتهم اليونان وتركيا بعضهما البعض بالتوقيع على اتفاقيات غير قانونية لترسيم حدود المناطق البحرية لا تأخذ في الاعتبار مصالح الطرف الآخر.

أسباب توتر العلاقات بين تركيا واليونان