اتهم وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، روسيا، بـ«تهديد الاستقرار في المتوسط»، و«زرع الفوضى» في دول المنطقة. وفي بيان حول «نفوذ روسيا في المتوسط»، رد وزير الخارجية الأميركي المنتهية ولايته على نظيره الروسي سيرغي لافرورف «الذي اتهم الولايات المتحدة بممارسة ألعاب سياسية» في المنطقة، وقال: «السيد لافروف على خطأ ويحاول إعادة كتابة التاريخ». وأضاف عبر موقع تويتر «الحقيقة أن الولايات المتحدة تعمل بشكل فاعل مع الشركاء الإقليميين وتدعم العمليات السياسية برعاية الأمم المتحدة في ليبيا». وتابع: «من جهتها، تقوض روسيا السياسة الداخلية للدول في منطقة المتوسط وتدعم ديكتاتور سوريا الوحشي (الرئيس بشار الاسد)، وتغذي النزاع في ليبيا عبر مجموعات حليفة» لها. وأورد بومبيو أيضاً في بيانه أن «روسيا تواصل تهديد الاستقرار في المتوسط عبر استخدام أساليب عدة لنشر التضليل الإعلامي وتقويض السيادة الوطنية وزرع الفوضى والنزاعات وإحداث انقسام في دول المنطقة»