أعلن تلفزيون تركي خاص نقل وجهة نظر المعارضة الموالية للأكراد أنه اضطر إلى وقف بثه بعد أقل من شهر على بدء أنشطته، ما أثار المزيد من المخاوف على حرية الصحافة التي تتعرض أصلاً للتضييق في تركيا. وكان تلفزيون «اولاي تي في» المملوك أساسا لرجل الأعمال والوزير السابق جاويد تشغلار، بدأ بثه في 30 نوفمبر واضطر إلى تعليق برامجه الجمعة. وأعلن التوقف عن البث مباشرة على الهواء. وقال تشغلار إنه قرر وقف استثماره لأن النهج التحريري للقناة قريب جدا من المعارضة الموالية للأكراد، لكن رئيس تحرير القناة يتهمه بأنه خضع ببساطة لضغوط الحكومة. وأعلن المدير التنفيذي للقناة سليمان ساريلار أن التلفزيون حاول الحفاظ على «التوازن بين كافة فئات المجتمع التركي».