عندما يتعلق الأمر باختيار ستائر غرفة النوم، فإن العوامل التي يجب مراعاتها تتجاوز الجماليات. يمكن أن تؤثر اختيارات التصميم الداخلي الذي يتخذ في غرفة النوم على جودة النوم، مما يؤثر بدوره على الصحة الجسدية والعقلية. ووفقا للدراسات، يعد الضوء أهم عامل خارجي يؤثر على النوم، مما يجعل ستائر غرفة النوم أكثر أهمية للحصول على قسط جيد من الراحة الليلية. لا تربط ستائر الغرفة ببعضها فحسب، بل تلعب دورا أيضا في إيقاع الساعة البيولوجية، وهي الساعة الداخلية التي تخبر أجسامنا عندما يحين وقت الراحة. خلاصة القول، لا تقلل من شأن قوة ستائر غرفة النوم. نتناول أفضل نصائح مع 3 خبيرات - ميج بيرسي، مؤسسة ومالكة MegMade، وكاثرين إيمري، خبيرة تحسين المنزل ونمط الحياة، وبروك ماكرينولدز، كبيرة مصممي الأزياء الفاخرة في Modsy – بشأن اختيار الستائر لغرفة النوم.

نصائح عامة

تقول إيمري «كقاعدة عامة، يجب تركيب الستائر بـ4 إلى 6 بوصات فوق إطار النافذة».. «تُباع الستائر بثلاثة أطوال: 108 بوصات و96 بوصة و84 بوصة. إذا كان الحجم القياسي لا يناسبك، فستحتاج إلى شيء قابل للتصميم». عادةً ما تُفضل ستائر التعتيم العازلة في غرفة النوم، كما تقول بيرسي «لكن يمكنك دائما إضافة ستارة تعتيم رومانسية خلف الستائر إذا رغبت في أن يكون لها إحساسٌ لطيف وجيد التهوية».

اختيار أفضل قماش

عند اختيار ستائر غرفة النوم، ابدأ بالمواد، فالقطن هو الخيار الأكثر شيوعا، تقول إيمري «القطن خفيف وقابل للتهوية وسهل العناية».

اختر قماشا يمكن غسله في الغسالة إذا كنت تفضل الراحة، لكن إذا أردت مظهرا فاخرا، ففكر في قماش أثقل وأكثر فخامة. تعد الأقمشة المنسوجة - كالحرير - خيارا رائعا، تقول إيمري «يسمح الحرير للضوء بالمرور عبر الهواء. لكنه باهظ الثمن، ومن الصعب العناية به».

تضيف بيرسي «سيُظهر الحرير البقع والأشعة فوق البنفسجية بشكل أسرع من الأقمشة الأخرى»، لذلك من المهم وضع ذلك في الاعتبار عند التسوق. بالطبع، أحد أكثر الأفكار المرموقة في ستائر غرفة النوم هو المخمل.

توضح إيمري: «المخمل ثقيل وممتاز لعزل نوافذك من التيارات الباردة وأيام الصيف الحارة».

وتضيف ماكرينولدز: «المخمل مثالي لمن ينامون في وقت متأخر أو للغرف ذات أشعة الشمس المباشرة».

كما تقول بيرسي وعلى الرغم من كونه نسيجا رائعا للخصوصية، إلا أنه «يراكم الغبار بسهولة»، لذا حذرت من أن هذا النوع من الستائر يحتاج إلى مزيد من الصيانة.

إذا كنت تبحث عن أسلوب مريح ويناسب الميزانية، فاختر البوليستر. تقول ماكرينولدز: «البوليستر صديق للميزانية، قليل الصيانة، ورائع لمشتري المنازل لأول مرة». «بالرغم من أن القماش قابل للاشتعال ويمتص الروائح». يبدو كخدعة - لكن غرفة النوم واحدة من أقل الغرف احتمالًا لوجود ألسنة اللهب المكشوفة أو الروائح النفاذة، على عكس المطبخ.

اختر ستائر غرفة النوم المصنوعة من الكتان إذا كان النمط الخفيف والصديق للبيئة هو المفضل لديك.

تقول ماكرينولدز: «الكتان صديق للبيئة ومن المعروف أنه يمنع نمو البكتيريا والفطريات». السلبيات الوحيدة كما توضح إيمري: «أنه أغلى من القطن ويمكن أن يتجعد بسهولة».

فكر في اللون والنمط

تقول بيرسي «فكر في الألوان التي ستكمل مساحتك». «في معظم الحالات، تلائم الألوان الباردة درجات الألوان الأخرى والعكس صحيح». تقترح إيمري تجنب الألوان الزاهية إذا كانت غرفة نومك مغمورة بأشعة الشمس. قائلة: «الضوء الطبيعي سيُبهت الألوان بمرور الوقت». بالنسبة للستائر المنقوشة، تقول ماكرينولدز إن من الأفضل اعتبارها لوحات جدارية. «يمكن أن يكون للستائر المنقوشة نفس تأثير قطعة فنية عند رسمها بالكامل، لذلك ضعها في الاعتبار أثناء الاختيار».

تذكر المعدات

تقول بيرسي: أحب اختيار عمود ستارة أسمك لكي يحمل وزن أي قماش ويعطي مظهرًا أكثر ارتفاعًا. بالنسبة لتشطيبات المعدات،«يجب أن تنسجم التركيبات مع الستائر»«، كما تقول إيمري: الستائر الحريرية أو الساتانية تلائم الحديد أو الخشب، في حين أن الستائر الكتانية الخام مزينة تلائم التشطيبات الخشبية أو المعدنية.

الطيات مهمة أيضًا

هناك عدد من طيات الستائر يمكن أن تضيف إلى أبعاد النوافذ. تحدد ماكرينولدز الأنماط المختلفة، بدءًا من الطيات الضيقة.«هذا المظهر الكلاسيكي مثالي لغرف النوم الأنيقة وذات الطراز التقليدي». أو الحلقات، كما تقول ماكرينولدز «يتميز هذا النمط بحلقات معدنية متصلة بأعلى القماش الذي يُدخل فيه العمود». أخيرًا، الخيار الثالث هو التجميع. «نمط الطية هذا عبارة عن تجمع عمودي به طيات غير محددة على طول الجزء العلوي من الستارة. مظهر غير رسمي، ورائع للنوافذ الأصغر».