تنبأ عدد كبير من المدربين الذين تعاقبوا على قيادة الفئات السنية في نادي الهلال ببزوغ موهبة اللاعب مجاهد المنيع، وأنه سيكون ذا شأن كبير في المستقبل، إلا أنه بعد تصعيده إلى الفريق الأول وإعارته إلى عدة أندية اختفى، وغاب عن الأنظار رغم التجارب العديدة التي خاضها. المنيع فتح صدره لـ«الوطن» وبيّن أسباب الغياب، واختفاء موهبة كان يشار إليها بالبنان، وكيف تحول من عشق النصر إلى الهلال.

رفض وتجربة

كيف كانت تجربتك بنادي النصر؟

ذهبت مع ابن خالتي لنادي النصر وتمرنت 3 تمارين دون علم أهلي، وطلب المدرب والإدارة التوقيع معي، لكن أهلي رفضوا بعد علمهم أنني تمرنت مع الفريق على الرغم من ميولهم النصراوية، وكان الرفض لأن النصر لا يركز على تطوير البراعم، وبعدها لم أقتنع بفكرة الأندية، وبقيت ألعب لفرق الحواري.

من نصحك بالتسجيل في الهلال؟

كان هناك مقيم أردني لديه محل أقمشة ويتابعنا دائما خلال مباريات الحواري، ونصحني أكثر من مرة بالذهاب إلى الهلال، وفعلا خضت معه تجربة لمدة أسبوع، وكان المشرف وقتها فهد العشيوي، وكلمني بعد التجربة للتمرين مع الفريق الرديف، وبعد شهر وجدت أنه ليس هناك اهتمام فغادرت الفريق.

لكنك عدت مجددا للهلال، كيف تم ذلك؟

عدت للهلال لمشاهدة تمرين الفريق الأول، وشاهدني إبراهيم العنقري وسألني عن سبب غيابي عن التمارين، وأبلغته أنه لا يوجد اهتمام، فأبلغني أن هناك تغييرا كبيرا، فعدت ولبيت طلبه، واستمريت أسبوع، ووقعت للنادي كهاو، والفترة التي كان فيها المدرب السويدي ساندي استفدت منها بشكل كبير وكان يوجد تطور واضح.

كيف كانت بدايتك وتصعيدك للفريق الأول؟

كانت بعهد المدرب دياز حينما ذهب من الفريق الأول 8 لاعبين للمشاركة مع المنتخب، وطلب أن يعوضهم من الفريق الأولمبي، وكنت من ضمن اللاعبين المنضمين للمعسكر، ووفقت وسجلت هدف الفوز في ودية الغرافة، بعدها طلب المدرب أن أثبت في الفريق الأول ولعبت أول مباراة لي مع الهلال ضد الباطن لمدة 15 دقيقة، وبعدها لعبت ضد النصر في كأس الملك وقدمت أداء مميزا، والمباراة الثالثة ضد التعاون وأُصبت خلالها بالرباط الصليبي، وأكملت علاجي لمدة 6 أشهر.

يقال إنك تحب الأمير نواف بن سعد بشكل كبير؟

تكفل الأمير نواف بن سعد بكامل علاجي بعد الاتصال علي والاطمئنان علي ورفع الراتب من 10 آلاف إلى 15 ألفا خلال الإصابة وقدم لي كامل الدعم، وحثني على العلاج بالخارج، ووقتها كان من الصعب علي أن أترك والدتي بالرياض وأذهب للخارج، واقترح أن أكون برفقة عائلتي بالخارج على حسابه الخاص تسهيلاً لي، لكني فضلت البقاء في الرياض لثقتي بالجهاز الطبي بنادي الهلال، وأجريت العملية على حساب النادي.

اتعبتني الاصابات

ماذا حدث بعد العودة للملاعب؟

بعد العودة للتمارين الجماعية، وخلال أسبوع تعرضت لإصابة أخرى هي احتكاك في الركبة التي كانت مصابة، ما حرمني من الملاعب شهرا ونصف الشهر، وبعد العودة من الإصابة انضممت للمعسكر في مباراة ضد الفتح، ولعبت آخر الدقائق، وكانت أول مباراة لي بعد العودة من الإصابتين.

تجربة مرة

حدثنا عن مشوارك في الحزم ولماذا اختفيت بعد التوقيع معه؟

بعد التجديد مع الهلال لمدة عام، انتقلت على سبيل الإعارة لنادي الحزم، وبعدها معسكر إعدادي مع الحزم في النمسا، وقدمت مستوى مميزا في المباريات الودية، وأبلغني المدرب أنه معجب بأدائي ووعدني أن أكون من ركائز الفريق، إلا أنني لم أمنح الفرصة.

شخصية نافذة

لماذا تغيرت نظرة المدرب والإدارة؟

تغير أسلوب المدرب والإدارة معي رغم أنني كنت المهاجم الثاني بعد الأجنبي، وتم تهميشي من قبل الإدارة، وطلبت من المدرب بأكثر من 5 مباريات ولكثرة طلباتي من المدرب، صارحني أن سبب عدم إشراكي غير فني، وأنه بناء على أحد الأشخاص النافذين آنذاك من المقربين من النادي.. لقد أحسست أن الحزم خدعني.

كيف خدعك الحزم؟ وبماذا أبلغك فهد المفرج حينها؟

ذكروا لي أن الهلال طالب الحزم بأن يجري معي مخالصة مالية، وبعد تواصلي مع فهد المفرج ذكر لي أن الموضوع غير صحيح، لكن الحزم كان وقتها يرغب في التبديل بيني وبين ريفاس الذي رفع راتبه حينئذ ولم يعودوا قادرين على دفع رواتبه، وطلب مني المفرج عدم التوقيع على أي ورقة، وأبلغني أحد إداريي الحزم أن البطاقة جاهزة من البداية، لكن بطلب من الإدارة تم إبلاغي أنها غير جاهز، وبعدها انتهى الموسم الذي لم ألعب فيه إلا مباراتين ولوقت قصير.

هل حرمك الحزم من العروض؟

فترتي مع الحزم تسببت بعدم حصولي على عروض رغم عدم إعطائي الفرصة، وهذا حق من حقوق الأندية للحصول على اللاعب الجاهز.

مرحلة مابعد الحزم

ماذا حدث بعد خروجك من الحزم؟

انتقلت للطائي، حيث مر علينا 5 مدربين في موسم واحد، لعبت خلاله 23 مباراة متتالية، سجلت وصنعت فيها وقدمت مستوى مميزا رغم تعاقب المدربين، وكانت التجربة ناجحة، أحببت خلالها حائل وأهلها الكرام، وكانت هناك محاولات من الطائي لتجديد عقدي، إلا أنني رفضت وفضلت خوض تجربة جديدة مع الثقبة، حيث كانت المفاوضات سهلة جداً وسبب اختياري لنادي الثقبة هو البيئة الجيدة بالفريق بعد سؤالي لبعض زملائي عن الفريق، حيث وجدت في النادي كل الاهتمام وعوامل النجاح والبيئة الصحية.

ما هو هدفك في الثقبة؟

هدفي استعادة مستواي السابق، وأعمل الآن على تمارين خاصة مع المدرب ماجد العلي خارج النادي.

لماذا رفضت عروض أندية الممتاز بعد الطائي؟

أرغب باللعب أساسيا، ولذلك اخترت الثقبة.

ثقة دياز

تواصل معك دياز حينما كان مدربا للاتحاد؟

نعم طلبني، لكنني كنت أرغب بالبقاء في الهلال.

مجاهد المنيع

لعب للهلال والحزم والطائي والثقبة

أصيب مرتين.

لمع مع دياز

تألق مع الطائي

رفض عرضا لتمثيل الاتحاد

رغبته باللعب أساسيا جعلته يرفض عروض الممتاز