كشف أخصائي أمراض الحساسية والمناعة في كولومبيا أليرجي، سانجيف جاين، أنه عندما تلدغك نحلة، فإن الطرف الحاد من لدغتها يعلق في جلدك ويطلق السم لحماية نفسها، ونتيجة لذلك، يستجيب جهازك المناعي بالخلايا التي تعمل على حماية جسمك لمنع انتشار السم، ويوضح أن هذا يسبب الألم والتورم والدفء والاحمرار حول اللدغة.

وإذا لم تكن لديك حساسية من لسعات النحل، فمن المفترض أن تتلاشى هذه الأعراض البسيطة في غضون ساعات أو أيام قليلة، لكن إذا كنت تعاني من حساسية تجاه سم النحل، فإن نظام المناعة لديك يتلاشى.

لذلك إذا تعرضت للسعة نحلات متعددة أو ظهرت عليك أي من الأعراض التالية «طفح جلدي خارج موقع اللدغة، حكة شديدة، الغثيان أو القيء، صعوبة في التنفس، تورم في الشفتين أو اللسان أو الوجه، صداع الرأس، دوخة، إحساس بالسعال أو الاختناق، آلام في الصدر أو خفقان، فقدان الوعي» فاطلب العناية الطبية الطارئة على الفور، فوفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية (AAD)، قد تكون تعاني من الحساسية المفرطة، وهو رد فعل تحسسي شديد يمكن أن يهدد حياتك.

علاج اللدغات

في حين أنه من المهم معالجة ردود الفعل التحسسية الشديدة بسرعة، فإن معظم لسعات النحل هي مجرد مصدر إزعاج يمكنك علاجه في المنزل. تتمثل الخطوة الأولى في إزالة الإبرة «التي قد تظهر كنقطة سوداء صغيرة» عن طريق تمرير ظفر إصبعك أو بطاقة الائتمان أو قطعة من الشاش برفق عبر الجلد، وتجنب استخدام الملاقط التي يمكن أن تضغط على المزيد من السم، وهو ليس شيئًا تريده. على الرغم من وجود عدد كبير من العلاجات المنزلية المستخدمة، يقول الأطباء إن أفضل طريقة هي غسل المنطقة بالماء والصابون، ثم وضع قطعة قماش مبللة أو كيس بارد لتخفيف التورم. بقدر ما قد ترغب في ذلك، تجنب حك البقعة، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى مزيد من الحكة وتفتيت حاجز الجلد، مما يعرضك للعدوى، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، منها (CDC). إذا كنت تشعر بالحرقة، فتناول مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية مثل إيبوبروفين «موترين»، يمكنك تخفيف الحكة والتورم باستخدام كريم الهيدروكورتيزون أو غسول الكالامين، بعد ذلك، إذا كنت لا تزال تشعر بالتهيج أضف مضادات الهيستامين عن طريق الفم مع ديفينهيدرامين «بينادريل» أو كلورفينيرامين «كلور تريميتون»، كما ينصح الدكتور إرليش. في الساعات القليلة القادمة راقب موقع اللدغة، إذا أصبح أكثر إحمرارًا أو تورمًا، فاتصل بمقدم الرعاية الصحية.

الإصابة بحساسية النحل

إذا كنت تعلم أنك تعاني من حساسية تجاه النحل، فاستشر الطبيب للحصول على حاقن إبينفرين التلقائي (EpiPen)، وتعلم كيفية استخدامه في حالة حدوث رد فعل تحسسي شديد، كما يقول الدكتور جاين، قم بتدوين تاريخ انتهاء الصلاحية، وتأكد من استبداله بانتظام.

ضع في اعتبارك: في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب تحديد الفرق بين ردود الفعل التحسسية الخفيفة إلى المتوسطة والخطيرة بنفسك، لذا اتصل بطبيبك إذا كنت تشك في احتمال إصابتك بحساسية من لدغة النحل، فمن خلال الفحص البدني ومراجعة تاريخك الطبي، يمكنهم معرفة ما إذا كنت معرضًا لخطر رد فعل شديد وتقديم النصح بالخطوات التالية مثل اختبار الحساسية أو الإبر لتقليل استجابتك للسعات النحل في المستقبل.

في غضون ذلك، فإن أفضل علاج للدغة النحل هو الوقاية، يمكنك تقليل خطر إصابتك باللسع في المقام الأول باتباع هذه النصائح من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها:

- ابق هادئًا حول فرادى النحل، وتجنب ضربها.

- ادخل للسيارة أو لمبنى للهروب من أسراب النحل.

- تجنب ارتداء الألوان الزاهية والعطور في الخارج، التي قد تجذب الحشرات اللاذعة.

- قم بتغطية الطعام وعلب القمامة بالخارج.

- إذا دخلت نحلة إلى سيارتك، توقف وافتح النافذة للسماح لها بالخروج من تلقاء نفسها.

- اترك إزالة خلية النحل للمختصين.