قررت السلطات في حديقة هيلابرون للحيوان في ميونخ، إنهاء حياة أنثى غوريلا صغيرة، بعد أن تخلت عنها أمها.

ويبدو أن أنثى الغوريلا ولدت ليلة 31 ديسمبر، ولم تقبلها أمها ولا الحيوانات الأخرى في المجموعة، حسبما أعلنت حديقة الحيوان في ميونخ الاثنين.

وكانت الغوريلا حديثة الولادة، تعاني من انخفاض شديد في درجة الحرارة وضعيفة للغاية، وتدهورت حالتها العامة أكثر. وقالت حديقة الحيوان إن خبراء من الطب البيطري، والرعاية والإدارة والسلطات البيطرية، قرروا بالإجماع إنهاء حياة المولود الجديد.

واكتشف الحراس الغوريلا الصغيرة في الصباح الباكر، من ليلة رأس السنة الجديدة. ووفقا لحديقة الحيوان، تمكنوا من التعرف بسرعة على الأم البالغة من العمر 35 عاما، والتي لم يُلاحظ حملها من قبل. وفشلت محاولات جذب اهتمام الأم بصغيرتها. وقد يكون أحد الأسباب المحتملة هو حالة ضعف الحيوان الصغير. وقال مدير علم الحيوان كارستن زيهرر: «من المعروف والطبيعة أن الحيوانات البرية تدرك في مرحلة مبكرة جدا، ما إذا كان نسلها يتمتع بصحة جيدة، وبالتالي ما إذا كانت تربيته تنطوي على فرصة للنجاح».