وقع المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي، اليوم الأربعاء، مذكرة تفاهم مع أروقة الريادة المتخصصة في الريادة الاجتماعية والاستثمار الاجتماعي؛ لاعتماد حاضنات ومسرعات الريادة الاجتماعية والاستثمار الاجتماعي في المملكة العربية السعودية، بما يتماشى مع تطلعات القيادة ومستهدفات رؤية المملكة 2030.

ويتجلى الهدف الاستراتيجي من مذكرة التفاهم، تحقيق مستهدفات المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي في إنشاء وتنظيم حاضنات ومسرعات الأعمال الاجتماعية، وتحفيز القطاع غير الربحي والخاص لإنشائها، وتعزيز التنسيق والتكامل لتمكين وتفعيل حاضنات ومسرعات الأعمال الاجتماعية؛ بما يحقق زيادة مساهمة القطاع في الناتج المحلي غير النفطي، وتعميق الأثر الاجتماعي، وجعل المملكة العربية السعودية من الدول الرائدة عالميًا.

ووقعت الاتفاقية في مدينة محمد بن سلمان غير الربحية، والتي تُعد أول مدينة غير ربحية في العالم، ومثل المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي، في حفل التوقيع، الرئيس التنفيذي للمركز، أحمد السويلم، فيما مثل أروقة المهندس أحمد فطاني، مدير ادارة الريادة الاجتماعية والاستثمار الاجتماعي.

كما تقضي الاتفاقية الموقعة بين الطرفين إلى تنفيذ مجموعة عملية ومتكاملة من التدخلات المتخصصة، والدعم الفني لمساعدة المنظمات المحلية الناشئة على النمو المتسارع؛ للوفاء برسالتها وتحقق النفع المجتمعي المُستدام، وإعداد خطة للتقييم الدوري الذاتي لإجراءات الحاضنة، وتحديث البيانات في سجل حاضنات الأعمال الاجتماعية وبيانات المستفيدين لدى المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي.

وتعتبر رؤية السعودية 2030، القطاع غير الربحي، عنصرًا أساسيًا في تنمية المجتمع والاقتصاد من خلال تمكين القطاع، وتحقيق أعظم أثر له على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، من خلال بناء قطاع ريادة أعمال اجتماعية قوي ومساهم في التنمية، وتعزيز قدرات الرواد الاجتماعيين، بالإضافة إلى بناء وتعزيز القدرات المؤسسية لمؤسسات الريادة الاجتماعية.

يذكر أن المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي، يرتبط مباشرة برئيس مجلس الوزراء،

ويهدف إلى تنظيم دور منظمات القطاع غير الربحي وتفعيله، وتوسيعه في المجالات التنموية، والعمل على تكامل الجهود الحكومية في تقديم خدمات الترخيص لتلك المنظمات، والإشراف المالي والإداري على القطاع، وزيادة التنسيق والدعم.