أعلنت السلطات الأسترالية، أمس، عن نفوق عشرات حيوانات الكوالا وعلاج 80 أخرى بعد ما تعرضت مزرعة أشجار أوكالبتوس في جنوب البلاد للتدمير.

قالت وزارة البيئة في ولاية فيكتوريا، التي صنّفت هذا «الحادث» بأنه «مفجع جدا»، إن سلطات الحفظ تحقق في تدمير مزرعة أشجار الأوكالبتوس قرب مدينة بورتلاند الساحلية.

أضافت: «إذا تبيّن أن الحادث كان نتيجة عمل بشري متعمد، فإننا نتوقع اتخاذ إجراءات سريعة ضد الفاعلين». يفرض على مرتكبي هذا النوع من التدمير دفع غرامات كبيرة بموجب التشريعات لحماية الحياة البرية في أستراليا.

تقدّر وزارة البيئة أن هناك 80 كوالا عانت من الإصابات والجوع تمت معالجتها خلال عطلة نهاية الأسبوع، بينما تم التخلص من بقية الحيوانات عن طريق القتل الرحيم. أوضحت الوزارة أن هناك خططا لنقل الحيوانات إلى مكان آخر إذا كان وضعها الصحي يسمح بذلك.

بينما قالت منظمة «فرندز أوف إيرث»: إن عملية قطع أشجار الأوكالبتوس، التي وصفتها بأنها «مجزرة»، تعود إلى ديسمبر، وخلّفت مئات حيوانات الكوالا النافقة أو المصابة. أضافت أن حجم الحادث تم اكتشافه عندما شاهد السكان المحليون الكوالا النافقة التي جمعت بأكوام في الأيام الأخيرة.

قالت رابطة منتجات الغابات الأسترالية: إن رجل أعمال قطع أشجارا في نوفمبر وفقا لقواعد حماية الحيوانات البرية، قبل أن تجرف الأشجار المتبقية بعد رحيله. تعهدت هذه المجموعة إجراء تحقيقها الخاص في الحادث.