شدد المدير العام للقنوات الرياضية السعودية، غانم القحطاني، على استمرار العمل حاليا لخلق أفكار جديدة وإبداعية للمرحلة المقبلة، في حال تم إقرار استمرار الدوري السعودي لهذا الموسم، مؤكدا لـ"الوطن" أن القنوات الرياضية السعودية هي الأعلى مشاهدة وبالأرقام، رافضا الاتهامات بوجود سيطرة زرقاء "هلالية" على أستديوهات القناة.

خطط

لم تحسم مسألة استكمال الدوري لهذا الموسم بعد، ما خططكم البرامجية في حال اُستُؤنف أو أُلغي؟

استثمرنا فترة التوقف لأزمة كورونا، لتكون بمثابة التحضير للمرحلة المقبلة، وإعادة ترتيب الأوراق، ونحن مستعدون لكل الاحتمالات، بما فيها استكمال المنافسات بجميع الألعاب، وفي حال تم إعطاء الضوء الأخضر من الجهات المختصة، فجميع طواقمنا على أهبة الجاهزية.

استثمرنا هذه الفترة في استعادة الأرشيف، من مباريات وبرامج وأهداف رياضية قديمة، كانت مناسبة للفترة الحالية مع منع التجول.

مباريات التعادل

خلال إعادتكم المباريات المسجلة خلال التوقف، ركّزتم على تلك التي انتهت بالتعادل، هل كان ذلك هروبا من إعلام بعض الأندية؟

بالعكس، لكن في الفترة الحالية نحتاج إلى نوع من الهدوء وليس للإثارة أو التأجيج، كما يريد البعض. النصراويون يريدون مباريات الخمسة أمام التعاون، والهلاليون التي انتهت خمسة أيضا للهلال، والهدف هو البحث عن الطقطقة وإثارة التعصب، نحن في القنوات الرياضية نعيد مباريات المنتخب والمباريات الخارجية للأندية، بهدف إعادة المباريات الجميلة التي لا تثير التعصب، وعلى المتعصب البحث في "يوتيوب" عن المباريات التي تروي عطشه.

الرهان على المتابعة

هل ما زالت القنوات الرياضية السعودية تراهن على وجود متابعين لها بخلاف مباريات الدوري؟

الدوري في كل بلد بالعالم هو العمود الفقري للبث التلفزيوني، وهو أحد العوامل المهمة لجذب المتابعين، لكنه -أيضا- يتطلب أمورا أخرى مثل البرامج المصاحبة والأستوديوهات التحليلية، والبرامج المعلبة مثل برنامج دورينا.

في برنامجكم اليومي الرئيسي "الديوانية"، أين تقفون مقارنة بالمنافسين في القنوات الأخرى؟

طبيعة البرامج تختلف من برنامج إلى آخر، وكذلك لكل برنامج خط معين يسير عليه، ولكن أستطيع أن أعطيك مثالا على برنامج "الديوانية"، فهو بمثابة ندوة حوارية عن الدوري، وعن الكرة السعودية بشكل عام، بينما تجد البرامج الأخرى تركز على الأحداث اليومية التي نكون قد تجاوزناها خلال الأستديو التحليلي، كالنقاش الفني حول المباريات أو الحالات التحكيمية، وأنا ما زلت مقتنعا أننا الأعلى مشاهدة فضائيا، وبالأرقام.

برنامج "الديوانية" يعد أكثر برنامج تم استبعاد عدد من ضيوفه هذا الموسم؟

مثل من.. أعطني أمثلة؟

مثلا، دباس الدوسري، سالم الأحمدي، عبدالله الفرج؟

سالم الأحمدي موجود معنا ولم يستبعد، ذهب في إجازة منتصف العام مع أسرته في رحلة خارجية ولم يتم إيقافه، وأنا كمدير قناة لم يصلني أي إيقاف له.

وفيما يخصّ دباس الدوسري وعبدالله الفرج، حصل بينهما نقاش على الهواء مباشرة، وتولى الموضوع الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي، ولم يتم اتخاذ قرار بشأنهما حتى توقف البرنامج بسبب أزمة كورونا، وإلى الآن لم يتم إيقافهما، وغير صحيح ما تم تداوله.

دعوتم عادل الملحم للمشاركة في القناة الرياضية، ثم استبعدتموه في ظروف غريبة؟

نعم، حدث تواصل بيني وبينه للحضور كضيف مع برنامج "الديوانية"، ولكن حدث أن البرنامج كان ضيوفه مكتملين، وبالتالي لا بد من إحلاله مكان اسم آخر غادر البرنامج، وليس هناك أي مانع لحضوره معنا، وسبب عدم التحاقه بالبرنامج هو فقط عدم وجود شاغر حاليا، وإلا فإنه يشكل إضافة مهمة، وهذه قناة الوطن، ومن حقه الظهور.

سيطرة الأزرق

ألا تتفق معي أن الأستديو التحليلي للقناة تسيطر عليه أسماء هلالية في غالب المباريات؟

لدينا جاسم الهويدي، وفيصل أبو اثنين، ولكن عندنا من النصر سعد الحارثي وبدر الحقباني، ومن الشباب صالح الداود، ومن الأهلي محمد عبدالجواد، وخميس الزهراني من الاتحاد، وكان معنا العام الماضي فايز السبيعي وأحمد الحربي وعبده عطيف، وغيرهم من الأسماء المميزة.

حقوق النقل

هل هناك قنوات ستحصل على حقوق نقل بعض مباريات الدوري، مثل أبوظبي الرياضية؟

حقوق نقل الدوري ملك للاتحاد السعودي لكرة القدم ووزارة الرياضة، وبالتالي لا نملك صلاحية التقرير في هذا الملف، ومتى حصلت قنوات أبوظبي على فرصة النقل معنا، فإننا نرحب بذلك، فالعمل بيننا محفز لكثير من العطاء والتنافس.

يطالب رؤساء الأندية بتشفير الدوري، ما رأيكم؟

لدي تجربة مع التشفير خلال عملي في قنوات ART، حين كان نقل الدوري مشفرا في ذلك الوقت، وكانت هناك أصوات تطالب بتخفيض مبالغ الاشتراك في القنوات الناقلة، لأنها مرهقة للأسر، وأنا شخصيّا لا أرى بأسا من التشفير بمبالغ رمزية تساعد الأندية على تحمل بعض مصروفاتها، ولا تثقل كاهل الأسر المحبة لمتابعة الرياضة السعودية، وألا نكرر تجربة الدوري الإماراتي التي لم تنجح وتم إلغاؤها، لعدم وجود متابع يستطيع تحمل تلك المبالغ.

مواكبة المعسكرات

يعتزم عدد من الفرق إقامة معسكرات داخلية بمناطق المملكة، هل هناك خطة لمواكبتها؟

نعم، يتم تداول مثل هذه الأحاديث المتعلقة بمعسكرات الفرق، وحين تقرّ فعليّا وتنطلق، سنحضر للتغطية وإطلاع المشاهد الرياضي على التفاصيل. حتى الآن، الأمر مجرد أحاديث، ولا نستطيع أن نضع خطة عمل لها دون تحديد العودة رسميا.

أبرز ما قاله القحطاني

نعيد المباريات الجميلة وليست مباريات التعصب

نحتاج في الفترة الحالية للهدوء والابتعاد عن التأجيج

غياب الشاغر أبعد الملحم عن الظهور في الديوانية

أنا مع تشفير المباريات بمبالغ رمزية لمساعدة الأندية

الأزرق لا يسيطر على أستديوهاتنا ولدينا نجوم من كل الأندية