نظمت الإدارة العامة للحشود والتفويج منذ بداية توافد المعتمرين بالتعامل المباشر، حركة دخول وخروج المعتمرين والمصلين والطائفين بالمسجد الحرام، بمشاركة الإدارات بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي والجهات ذات العلاقة.

وقامت الإدارة بعدة إجراءات، يجري من خلالها التنسيق والمساهمة بالحلول لضمان الحركة البشرية وفق الخطط المعدة سابقًا لتسهيل حركة قاصدي المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة بكل يسر وسهولة حيث يتم على مدار الساعة متابعة انسيابية الحركة والإشراف في جميع المواقع بالمسجد الحرام، بدءًا بالساحات والتوسعات وداخل صحن المطاف والممرات المؤدية إليه.

وتعمل الإدارة العامة للحشود والتفويج في تنظيم حركة الدخول والخروج للمسجد الحرام وفقًا للإجراءات الاحترازية المتبعة بالرئاسة، وسمح لـ (920) ألف مصلٍ، و(408) آلاف معتمر من دخول المسجد الحرام من بداية فتح العمرة والصلوات حتى اليوم، بما يمثل 75% من إجمالي الطاقة الاستيعابية، إضافة إلى رصد جميع الملاحظات والسلبيات التي تعوق حركة الحشود ومتابعتها والقيام بتحليلها وتصنيفها والبحث عن حلول لها، إضافة للتنسيق مع عمليات الرئاسة والجهات الأمنية للتعامل مع تلك الملاحظات.